استشهاد ثلاثة شبان.. الاحتلال يواصل عملية تدمير البنية التحتية وممتلكات المواطنين في جنين ومخيمها

2024-06-13

واصلت قوات الاحتلال، عدوانها على مدينة جنين ومخيمها، منذ أكثر من 12 ساعة، إذ تنفذ أعمال تجريف وتدمير للشوارع وتخريب لممتلكات المواطنين.

وقال مدير مستشفى جنين الحكومي، وسام بكر، إن قوات الاحتلال أعاقت عمل الطواقم الطبية والإدارية في المستشفى، بسبب فرض حصار على المخيم والشوارع المحيطة بالمستشفى، ما أدى إلى معاناة مرضى الكلى الذين منعتهم قوات الاحتلال من الوصول إلى المستشفى عبر منع حركة المواطنين ومركبات الإسعاف على حد سواء.

وأشار إلى أن 185 مريضا بالكلى يتلقون العلاج في المستشفى، مضيفا أن التيار الكهربائي انقطع عن المستشفى عدة مرات، ما اضطررهم إلى تشغيل مولدات الكهرباء.

من جهته، قال رئيس بلدية جنين نضال عبيدي، إن الاحتلال حول المدينة إلى منطقة منكوبة، حيث دمر كافة مرافق البنية التحتية، مع استهداف لممتلكات المواطنين من بيوت ومركبات وبسطات، وتعمد تدمير شبكات الكهرباء، مؤكدا أن حالة الدمار بالبنية التحتية تفوق امكانيات البلدية.

وأشار إلى أن الوضع الخدماتي في جنين ومخيمها كارثي، وحجم الخسائر في البنية التحتية عال جدا، وجميع الاعمال التي أنجزت بالسابق دمرها الاحتلال من خلال تجريف الشوارع.

وتواصل قوات الاحتلال حصارها العسكري على مخيم جنين، عبر تدمير للبنية التحتية من شبكات المياه والصرف الصحفي، وتدمير مولدات الكهرباء، والتي طالت كافة أحياء المخيم، إضافة إلى تجريف شوارع في حي الحواشين، والدمج، ووهدان، وطلعة الخبز، وساحة المخيم، ومحيط مدرسة الوكالة، ومقبرة الشهداء، وشارع العودة، وتدمير أجزاء من المنازل وأسوار المخيم والمركبات.

وفي مدينة جنين، دمرت قوات الاحتلال البنية التحتية من شوارع وبسطات الخضار، وبسطات الملابس التجارية، وعدد من مركبات المواطنين في معظم شوارع المدينة، وتركزت أعمال التدمير والتجريف للشوارع في (شارع الناصرة، وحيفا، ونابلس، ودوار يحي عياش، والجلبوني، وطلعة الخبز، وفي حي الجابريات، ومنطقة الدوار الرئيسي)، مع استمرار إنقطاع التيار الكهربائي عن عدة أحياء.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت بلدة قباطية في وقت سابق من اليوم، وحاصرت منزلا في منطقة "الكحليشة"، وقصفته بالقذائف "أنيرجا"، قبل أن تشرع جرافة عسكرية بهدمه، وسط اندلاع مواجهات في المكان، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي بكثافة.

وقد عمدت قوات الاحتلال التنكيل بجثمان أحد الشهيدين وإخراجه من المنزل المحاصر بواسطة جرافة، وفق ما أظهره مقطع فيديو.

وقال محافظ جنين كمال أبو الرب، إن جيش الاحتلال أبلغنا باستشهاد مواطنين اثنين في بلدة قباطية، واحتجز جثمانيهما.

كما أفاد الهلال الأحمر، بأن طواقمه في جنين نقلت شهيدا من بلدة قباطية إلى المستشفى.

وذكر مدير مستشفى الرازي في جنين فواز حماد، أن الشهيد هو الشاب قيس محمد زكارنة (18 عاما) وصل مصابا برصاصة في الرأس.

كما أصيب شاب بشظايا رصاص حي في الظهر خلال المواجهات التي اندلعت في قباطية، بحسب ما ذكرته جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

ومنذ بدء العدوان في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023، ارتفع عدد الشهداء الذين قضوا برصاص وقذائف قوات الاحتلال 547 مواطناَة في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، بينهم 133 طفلاَ، وإصابة أكثر من 5200 آخرين.

وكالات