بـيـان صـادر عـن - الـمـجـلس الـعـام لـ نـداء فـلـسـطـيـن

2024-06-09

الـمـجـلس الـعـام لـ نـداء فـلـسـطـيـن

أكد المجلس العام لنداء فلسطين في اجتماعه الأول بعد التشكيل - أمس السبت الموافق 8 حزيرانيونيو 2024، والتزاما بمقررات مؤتمره بتاريخ 30 كانون ثانييناير من العام الجاري، على القضايا التالية:

١- يؤكد اجتماع المجلس على المنطلقات التي كان قد أعلنها في بيانه الأول - نهاية العام ٢٠٢٣- والتي حددت القواسم المشتركة لمواجهة العدوان على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر ٢٠٢٣، والمتواصلة مع عمليات الاجتياح العسكري في الضفة الغربية والقدس.

لقد شكلت تلك المنطلقات - الوحدة والمقاومة والصمود والتحرير- وأكدت في مبادئها والتي تم تبنيها ودعمها من المؤسسات الوطنية والمهنية والنقابية، ومن مؤسسات العمل الأهلي ومن الشخصيات الوطنية المستقلة، على ضرورة التمسك بالوحدة الوطنية الفلسطينية في مواجهة الاحتلال والقوى الداعمة له وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية، وعلى بناء وتعزيز دور القوى الوطنية الفلسطينية، بما فيها حركتي حماس والجهاد في إطار فلسطيني واحد، وهو إطار منظمة التحرير الفلسطينية بوصفها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وتعزيز مفهوم الشراكة الوطنية الفلسطينية.

2- أكد اجتماع مجلس النداء في اجتماعه على ضرورة التصدي لما تطلق عليه الدوائر الأمريكية بـ"اليوم التالي" للعدوان على قطاع غزة، وبأن  صاحب القرار ما بعد العدوان هم الفلسطينيون وحدهم، ووفق إرادتهم الوطنية الموحدة.

3- أكد اجتماع المجلس على ضرورة العودة بالالتزام بقرارات المجلسين المركزي والوطني في الأعوام ٢٠١٥، ٢٠١٨، والمتعلقة بإلغاء اتفاق أوسلو، وسحب الاعتراف بالكيان الاسرائيلي، وكذلك بوقف ما يسمى بـ"التنسيق الأمني" مع المحتل، والتأكيد على حق الشعب الفلسطيني بمقاومة الاحتلال، وهو حق كفلته الشرعية الدولية.

4- أكد المجتمعون على ضرورة تطوير وتفعيل العمل الجماهيري الشعبي، واستنهاض القوى المشاركة بالنداء من خلال العمل الميداني والتصدي للمخططات الامريكية والصهيونية الهادفة إلى تصفية حقوقنا الوطنية.

5- دان اجتماع المجلس بشدة، التحالف الأمريكي - الأطلسي مع العدوان الاسرائيلي الفاشي، وحمل المجتمعون هذا التحالف مسؤولية كل جرائم حرب الإبادة الجماعية التي تمارس ضد الشعب الفلسطيني، وآخرها المجزرة المروعة التي ارتكبها جيش الاحتلال بمشاركة عسكرية أمريكية أمس السبت وسط قطاع غزة.

6- أكد الاجتماع على ضرورة العمل مع كل المناضلين الفلسطينيين، وقوى التحرر في العالم من أجل وقف كل أشكال العدوان على الشعب الفلسطيني، والانسحاب من كافة الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، ودعم نضال الشعب الفلسطيني من أجل الالتزام بممارسة حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة التزاما بقرارات الشرعية الدولية.

7- حذر اجتماع المجلس من محاولات القفز عن وحدانية التمثيل الفلسطيني، وعبروا عن الحاجة الماسة إلى الاغاثة الطارئة والعاجلة لشعبنا في قطاع غزة المهدد بالمجاعة، دون ان تكون تلك المساعي مدخلا للمس بحق التمثيل الفلسطيني، والكيانية الفلسطينية الموحدة في إطار م. ت. ف الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

8- أكد اجتماع المجلس على أن أية جهود تحت رعاية الجامعة العربية، يجب ان تتم بمشاركة فلسطينية كاملة، ومسارعة منظمة التحرير الفلسطينية إلى تحقيق الوحدة الشاملة بضم كافة الأطراف الفلسطينية بما فيها حركتي حماس والجهاد الاسلامي إلى منظمة التحرير.

9- إن اجتماع المجلس ينظر بكل اعتزاز لصمود شعبنا وتضحياته الغالية في وجه أعمال الابادة الجماعية في قطاع غزة، وينظر بالتقدير الكبير لحالة التضامن والمشاركة العربية والاسلامية مع نضال شعبنا العادل، ويحيي دور جنوب افريقيا وكل من وقف معها في الدعوى المرفوعة لدى محكمة العدل الدولية، وكذلك الدول التي اعترفت بدولة فلسطين، وهي اسبانيا والنرويج وايرلندا وسلوفينيا.

إن ذلك لم يكن لولا التضحيات الجسام التي دفعها وما زال يدفعها شعبنا من دماء أبناءه وبناته الزكية.

كما ثمن الاجتماع دور الحركات الشبابية في الجامعات الامريكية والأوروبية وتضامنهم مع شعبنا، وما سوف تتركه وقفاتهم من آثار سياسية إيجابية لاحقة.

10- أكد الاجتماع على مواصلة العمل والمتابعة بوتائر أعلى في إطار مجلس النداء ولجنة المتابعة (مع زيادة المشاركين بعضويتها)، وعبر عن استعداده للعمل مع كل أطراف العمل الوطني الفلسطيني في خدمة الأهداف الوطنية التي قام عليها النداء.

مجلس نداء فلسطين

الأحد الموافق 9 حزيران يونيو 2024