مجلس (نداء فلسطين) يعقد اجتماعه الثاني لمتابعة التطورات على الساحة الفلسطينية

2024-06-08

* التأكيد الوحدة الوطنية للتصدي لعدوان الاحتلال ومواجهة المشروع الأمريكي الإسرائيلي.

رام الله: بهدف متابعة آخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية منذ إطلاق مبادرة (نداء فلسطين)، إلى جانب الصعوبات والتحديات التي تواجه فلسطين، وكذلك البحث عن الحلول انطلاقاً من الأسس التي تضمنها النداء، عقد مجلس مبادرة (نداء فلسطين) اجتماعه الثاني في مدينة رام الله.

وأكد المشاركون على أن الشعب الفلسطيني يحتاج لجبهة قيادة موحدة تتخذ خطوات جدية وسريعة في ظل ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة، والمضي نحو خطوات عملية ملموسة لتعزيز الوحدة الوطنية لجميع القوى والفعاليات.

وقال الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني، بسام الصالحي، لـ"وطن"، إن جوهر نداء فلسطين، يعمل من أجل بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية المفقودة، وأيضاً يركز على التصدي ومواجهة المشروع الأمريكي الإسرائيلي لما يُسمى بـ"اليوم التالي" في الضفة الغربية وغزة، والذي يهدف لتصفية القضية الفلسطينية.

وبين عضو هيئة المتابعة في مبادرة "نداء فلسطين"، تيسير الزبري، أن المبادرة "بدأت بتشكيل مجلس يضم ممثلين عن كل المحافظات الفلسطينية، وعن الهيئات والأحزاب، حتى يتم الوصول إلى بناء جبهة وطنية فلسطينية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية لتقول بأن أي حل قادم يجب أن يكون بإرادة فلسطينية من خلال مكونات الشعب الفلسطيني" .

فيما قال الناشطة السياسية، ربى النجار: "نعيش في الوقت الحالي مفترق طرق في غاية الأهمية، ولا بد أن ترتقي القيادة الفلسطينية إلى مستوى الحدث الذي نعيشه.. إن لم تقم القيادة بدورها في المرحلة الحالية، متى ستقوم؟" .

وتابعت النجار: "نحن بأمس الحاجة لوحدة وطنية حقيقية، تفيد القضية الفلسطينية، شعبياً وسياسياً" .

كما طالب العضو في قيادة جبهة التحرير الفلسطينية، هشام أبو ريا عبر وطن، "بسحب الاعتراف بالاحتلال الإسرائيلي، وتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي، مؤكداً على أهمية عقد اجتماع للجنة التنفيذية من أجل اتخاذ قرارات حقيقية تخدم الوحدة الوطنية" .

وتسعى مبادرة نداء فلسطين إلى وإنهاء الانقسام واستعادة وتكريس الوحدة الوطنية، باعتبار ذلك عنصراً أساسياً في معركة تحصيل حقوق الشعب الفلسطيني، والتصدي للمشروع الأمريكي الإسرائيلي.