في اليوم الـ 60..الاحتلال يواصل جرائم الابادة الجماعية والتهجير في قطاع غزة

2023-12-05

* على مرآى ومسمع العالم .. 16,248 شهيداَ وشهيدة في 1,550 مجزرة حصيلة العدوان الدموي على شعبنا

ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي حتى مساء اليوم الثلاثاء، إلى أكثر من 16 ألف شهيداَ وشهيدة.

وقال المكتب الإعلامي في غزة، في مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتكب من بعد رفضه ستمرار الهدنة الإنسانية، 77 مجزرة راح ضحيتها 1,248 شهيداً وشهيدة ممن وصلوا إلى المستشفيات، بينما ما زال مئات الشهداء تحت الأنقاض لم تتمكن طواقم الدفاع المدني من انتشال جثامينهم.

وأضاف أن عدد الشهداء الذين وصلوا إلى المستشفيات، ارتفع إلى 16,248 شهيداً وشهيدة، جراء 1550 مجزرة منذ بدء الحرب العدوانية، بينهم 7,112 طفلاً و4,885 امرأة، وبلغ عدد الشهداء من الطواقم الطبية 286 من الأطباء والطواقم الطبية، ومن طواقم الدفاع المدني 32 شهيداً، ومن الصحفيين 81 صحفياً، فيما بلغ عدد المفقودين 7,600 مفقود إما تحت الأنقاض أو أن مصيرهم مازال مجهولاً، وبلغ عدد الإصابات 43,616 مصاباً.

وكان استشهد صباح وبعد ظهر اليوم الثلاثاء، 40 شهيداَ وشهيدة على الأقل، جراء غارات الاحتلال التي استهدفت مناطق مختلفة في انحاء مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، منهم ثمان مواطنين إثر تجدد الغارات الإسرائيلية على بني سهيلا شرق المدينة.

كما تسببت غارة إسرائيلية بتدمير مسجد في منطقة بنطن السمين في خانيونس، وأطلقت زوارق الاحتلال الحربية قذائفها صوب شاطئ بحر خانيونس.

واستهدف قصف الاحتلال، في وقت لاحق، منزلا في مخيم خانيونس، ما أسفر عن سقوط العديد من الشهداء والجرحى.

وأفادت الأنباء الواردة من قطاع غزة، أن طيران الاحتلال قصف منزلا لعائلة أبو مصبح في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، يؤوي نازحين، ما أدى لاستشهاد أكثر من 30 مواطناَ/ة وإصابة العشرات بجروح.

وفي ساعات ظهر اليوم، أستشهد عدد كبير من المواطنين وأصيب آخرون، في قصف نفذه طيران الاحتلال الإسرائيلي على منازل المواطنين جنوب ووسط وشمال قطاع غزة.

كما استشهد عشرة مواطنين آخرين في قصف الاحتلال الذي استهدف منزلا في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

كما استشهد عدد من المواطنين، في قصف استهدف منزلا في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وشقة سكنية في برج التركماني بمخيم النصيرات وسط غزة.

وقصفت مدفعية الاحتلال والمسيّرات محيط مستشفى كمال عدوان في مخيم جباليا.

ووفق المصادر الطبية، فإن 108 شهداء وعشرات المصابين وصلوا إلى مستشفى كمال عدوان، إضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي عن المستشفى في ظل وجود أكثر من 7 آلاف نازح داخله، فيما لم تتمكن الطواقم الطبية من إجراء أي عملية جراحية في المستشفى.

وحذرت المصادر الطبية، من مجزرة قد يرتكبها الاحتلال داخل مستشفى كمال عدوان كما حدث في مستشفيي الشفاء والإندونيسي، مؤكدة المصادر أن 4 مستشفيات فقط تعمل شمال غزة، ونحو 55 سيارة إسعاف خرجت من الخدمة.

وكان استشهد وأصيب عشرات المواطنين، بينهم أطفال ونساء، فجر اليوم الثلاثاء، جراء استهداف الاحتلال مبنى سكنيا لعائلة اليازجي جنوب حي الشيخ رضوان في غزة.

وشهدت مناطق مختلفة من شمال قطاع غزة وجنوبه، مساء أمس الاثنين، قصف ليلي عنيف وأحزمة نارية طالت العديد من المنازل والمباني السكنية ومحيط المستشفيات.

وأطلق أطباء ومرضى بمستشفى دار السلام بخان يونس، مناشدات لإنقاذهم بعد قصف كثيف في محيط المستشفى.

كما تجمَّعت أعداد كبيرة من النازحين داخل مستشفى كمال عدوان (شمالي قطاع غزة) بالتزامن مع تصعيد الاحتلال قصف المنطقة.

واستشهد خمسون مواطناَ/ة على الأقل، وأصيب المئات، أمس الإثنين، في عدة غارات نفذتها طائرات الاحتلال الإسرائيلي على مدرستين تأويان نازحين في حي الدرج من مدينة غزة.

وأعلنت وزارة الاتصالات، عن انقطاع خدمات الاتصالات (الثابتة والخلوية والانترنت) في مدينة غزة وشمال القطاع للمرة الرابعة بشكل متعمد في ظل استمرار العدوان الاسرائيلي، على أبناء شعبنا في قطاع غزة.