قطاع غزة: مجازر مروعة وسط محاولات لتهجير الأهالي والتلويح باجتياحه.. في يومها التاسع.. 2726 شهيداَ وشهيدة وأكثر من 10 آلاف مصاب

2023-10-15

قطاع غزة: مجازر مروعة وسط محاولات لتهجير الأهالي والتلويح باجتياحه

في يومها التاسع.. 2726 شهيداَ وشهيدة وأكثر من 10 آلاف مصاب في عدوان الاحتلال المتواصل على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة

يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في يومه التاسع على التوالي، مخلفاَ آلاف الشهداء والمصابين بجروح مختلفة، معظمهم من الأطفال والنساء.

وأعلنت وزارة الصحة، مساء اليوم الأحد، عن ارتفاع عدد الشهداء من أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية إلى 2726 شهيداَ وشهيدة، وارتفاع عدد الجرحى إلى نحو 10800، منذ بداية العدوان في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وأوضحت الصحة، في بيان صحفي، أن عدد الشهداء في قطاع غزة لوحده، ارتفع إلى 2670 شهيداَ وشهيدة، أغلبيتهم من الأطفال والنساء، بينما وصل عدد الجرحى إلى 9600 على الأقل، فيما ارتفع عدد الشهداء في الضفة إلى 56، بعد استشهاد الطفل كرم أيمن دويكات (17 عاما) متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال خلال مواجهات في بلدة بيتا، جنوب نابلس، بينما ارتفع عدد المصابين إلى أكثر من 1200.

وأضافت أن هناك عددا كبيرا من الضحايا ما زالوا تحت الأنقاض نتيجة القصف الإسرائيلي لمنازلهم، في ظل مواصلة محاولات انتشالهم رغم قلة الإمكانيات.

وشرع سكان قطاع غزة صباح اليوم الأحد، بحفر عدد من المقابر الجماعية لدفن جثث عائلاتهم وأحبائهم المنتشرة في الشوارع وساحات المستشفيات والتي خلفها العدوان الإسرائيلي المستمر.

50 عائلة شطبت بالكامل من السجل المدني

وكانت قوات الاحتلال فتحت خلال الأيام الثلاث الأخيرة، قد باب مجازرها على مصراعيه، وتتوالى ارتكاب المزيد من الجرائم والمجازر المروعة التي استهدفت المواطنين في مساكنهم وفي كل مكان ما أدى لاستشهاد أكثر من 400 مواطن/ مواطنة خلال الـ24 الماضية، جلهم من الاطفال والنساء.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر محلية، نقلا عن مستشفيات القطاع، بأن أكثر من 50 عائلة شطبت بشكل كامل من السجل المدني، جراء ارتكاب الاحتلال مجازر بقصف البيوت على رؤوس ساكنيها، في عدد من مدن ومخيمات القطاع.

وابلغ الاحتلال مستشفيات القطاع بإخلائها من المرضى والطواقم العاملة تمهيدا لقصفها، الامر الذي واجهته طواقم المشافي الطبية واداراتها برفض الانصياع للاحتلال واكدت انها ستواصل عملها ولن تخذل المرضى والجرحى ولن تخلي المشافي مهما كان الثمن.

كما طالب الاحتلال خلال الايام الأخيرة سكان اهالي شمال غزة بالهجرة الى جنوبه، ويُنتظر انتهاء المهلة التي منحها جيش الاحتلال لإجلاء سكان شمالي غزة (نحو 1.1 مليون)، إلى جنوبي القطاع، مع إصرار الغالبية العظمى منهم على البقاء وعدم الرحيل.