2011-12-04

رئيس جمعية اِنماء للديمقراطية وتطوير القدرات
يلتقي وفدا فرنسيا تضامنيا كبيرا

الناصرة - التقى عماد بدرة رئيس جمعية اِنماء للديمقراطية وتطوير القدرات وفدا فرنسيا تضامنيا كبيرا ضم 35 شخصية سياسية واجتماعية ونقابيين وفنانين من الحزب الشيوعي الفرنسي ومؤسسات مجتمعية متعددة واعضاء بلديات ونشطاء من حركة التضامن مع الشعب الفلسطيني .

قدم بدرة شرحا هاما عن الاوضاع السياسية والاجتماعية للجماهير العربية في اسرائيل والظروف الصعبة التي يعانيها المواطنين العرب من السياسات الحكومية المتعاقبة وعن الاوجه المختلفة للتمييز العنصري اتجاه الاقلية العربية في اسرائيل واهمها اعلان عن يهودية الدولة التي تطالب به اسرائيل دول العالم بالاعتراف بها كدولة يهودية، وتطالب الفلسطينين أيضا بالاعتراف الضمني بالدولة اليهودية والتي رفضته جميع الفعاليات السياسية العربية في اسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية .

اقرار جميع القوانين العنصرية
وأشار بدرة الى أن الحكومة الاسرائيلية اليمينية عملت على اقرار جميع القوانين العنصرية التي يتم اعدادها من قبل اليمين الاسرائيلي المتطرف من خلال أعضاء الائتلاف الحكومي في الكنيست الاسرائيلي والتي وصلت الى أكثر من 35 قانونا عنصريا يمس المواطنين العرب في جميع المناحي الحياتية اليومية بمجالات متعددة في الارض والمسكن، والعمل والصحة وزيادة نسبة البطالة ومحاصرة جمعيات المجتمع المدني وقضايا كثيرة متعددة ،عمد اليمين الاسرائيلي لعرضها بهدف تهميش وضرب واضعاف البنية الاجتماعية للاقلية العربية في اسرائيل.

نظام الابرتهايد اتجاه الفلسطينين
واكد بدرة الى أن اسرائيل دولة تقوم على نظام الابرتهايد اتجاه الفلسطينين من خلال جدار الفصل العنصري والاستيطان المتنامي تسابقا مع الزمن للحيلولة دون وجود أي افق لرحيل المستوطنيين في أي عملية مفاوضات سلمية تحت ما يسمى سياسة الامر الواقع التي تتبناه الحكومة الاسرائيلية منذ اتفاق أوسلو حتى هذه الفترة والتي تتزايد بوجود حكومة يمين متنصلة وضاربة بعرض الحائط جميع الاتفاقيات والقرارات الدولية ذات الصلة في القضية الفلسطينية.

وقدم بدرة شرحا هاما عن الأهداف العامة التي تقوم بها جمعية إنماء بين أوساط المجتمع وبين الفئات المهمشة والاوساط الشبابية، وعن البرامج والمشاريع الثقافية والاجتماعية المتعددة التي تقوم بها جمعية إنماء على المستوى المحلي والمستوى الدولي.

دور جمعية التضامن الفرنسي
تحدثت إحدى المندوبات عن الوفد عن الدور الهام الذي تقوم به جمعية التضامن الفرنسي منذ عدة سنوات في المجتمع الفرنسي وفي البرلمان وفي المؤسسات الحكومية والغير حكومية والنقابات العمالية والجامعات وبين اوساط الشباب والمرأة للتضامن مع الشعب الفلسطيني وقضاياه العادلة ، حيث تعتبر جمعية التضامن هي احدى أهم واكبر المؤسسات الفرنسية التي تناصر الشعب الفلسطيني وتضم نشطاء من الاحزاب السياسية والمؤسسات المجتمعية ورؤساء واعضاء بلديات ونقابيين ومثقفيين من جميع المدن الفرنسية وبين اوساط المجتمع الفرنسي بشكل عام .

البرامج والفعاليات التي تقوم بها جمعية التضامن
وأشارت المندوبة ايضا الى العديد من البرامج والفعاليات التي تقوم بها جمعية التضامن في المجتمع الفرنسي تضامنا مع القضايا العادلة للشعب الفلسطيني وضد الاحتلال وممارساته، والدور الهام الذي تقوم به من أجل تشكيل الوسائل الضاغطة والمتعددة على مواقف الحكومة الفرنسية لتكن أكثراعتدالا وايجابية اتجاه القضية الفلسطينية .

الجدير ذكره ان الوفد يقوم بزيارة تضامنية الي الاراضي الفلسطينية منذ عدة ايام قاموا خلالها بزيارة محافظة رام الله القدس ونابلس وجنين وبيت لحم وطولكرم اريحا والتقوا مع العديد من المؤسسات والحركات والشخصيات السياسية وشاركوا في عدة برامج وفعاليات ضد الجدار ومناهضة الاحتلال .

4/12/2011