2011-11-30

نتانياهو يبدأ أول زيارة تاريخية لأفريقيا بداية العام المقبل

تل ابيب - كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو يخطط لزيارة رسمية تاريخية لقارة أفريقيا بداية العام المقبل، حيث ستشمل هذه الزيارة كل من أوغندا وكينيا وإثيوبيا والدولة الجديدة جنوب السودان.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن نتانياهو يعمل خلال الأشهر الأخيرة على بلورة تحالف جديد بين إسرائيل وعدد من الدول المسيحية فى أفريقيا، من أجل تشكيل حزام أمام تيارات الإسلام المتصاعد فى دول شمال أفريقيا، بزعم أن التغييرات التى تسود شمال القارة السمراء ستؤثر أيضا على باقى دول القارة.

ونقلت معاريف عن مسئول سياسى إسرائيلى قوله إن المصالح الإسرائيلية في تقوية التحالف مع أفريقيا أوسع، مضيفا "إن المصلحة الإستراتيجية الإسرائيلية هى إقامة علاقة مع دول القرن الأفريقى الذى يشكل البوابة الجنوبية لإسرائيل سواء فى البحر أو الجو".

وأضاف المسئول الإسرائيلى "إن هذه الدول تهمين على مسارات الإبحار إلى إيلات وهي قريبة من مصر والسعودية".
وأشارت معاريف إلى أن إسرائيل تدخلت أكثر من مرة فى المواضيع السياسية الداخلية لتلك الدول على ضوء الأهمية الاستراتيجية لها، وأن إسرائيل معنية جدا فى زيادة التعاون الأمنى والاستخبارى معها، وزيادة التصدير العسكرى لهذه الدول، التى تعتبر هدفا مركزيا للصناعات العسكرية الإسرائيلية.

ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن تلك الدول معنية من جانبها فى الحصول على تكنولوجيا إسرائيلية فى المجال الأمنى، بينما تسعى إسرائيل وضع حد للتسلل الإيرانى فى القارة السمراء، حيث تقوم طهران باستثمارات مالية ضخمة فى هذه المنطقة.

وفى المقابل، فإن لإسرائيل مصالح اقتصادية آخذة فى الازدياد فى أفريقيا فى المجالات الزراعية والاتصالات والبنية التحتية، وعلى سبيل المثال فإن إسرائيل وألمانيا تعكفان على تطوير بحيرة خاصة متفرعة من بحيرة "فيكتوريا" لتربية الأسماك.

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن كلا من رئيس الوزراء الكينى والرئيس الأوغندى قد زارا إسرائيل منذ عدة أيام ووجها دعوة لنتانياهو لزيارة بلادهم.

ونقلت معاريف عن مسئول سياسى إسرائيلى رفيع آخر قوله إن إسرائيل تبذل جهودا كبيرة فى أفريقيا فى إطار ما يسمى "النظام العالمى الجديد".

وأوضحت معاريف أن نتانياهو سيحيى خلال زيارته لأوغندا ذكرى مقتل شقيقه يونى نتانياهو الذى قتل خلال قيادته لعملية تحرير الرهائن فى العاصمة الأوغندية "عنتيبى".

جدير بالذكر أن من بادر بالخطوة الأولى للتقارب بين أفريقيا وإسرائيل كان وزير الخارجية اليمينى المتطرف أفيجادور ليبرمان الذى أجرى زيارة شاملة فى سبتمبر 2009، وجاءت هذه الزيارة بعد مرور 53 عاما لأول زيارة تاريخية لوزيرة الخارجية الإسرائيلية "جولدا مائير"، وبعد مرور 45 عاما على زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية فى ذلك الوقت ليفي أشكول.

30/11/2011