2011-11-30

اليونسكو تتمسك بدعم ومساعدة الشعب الفلسطيني

باريس – وكالات -  أكدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم 'اليونسكو' التزامها بدعم ومساندة الشعب الفلسطيني ،لتعزيز عملية بناء الدولة وتمهيد الطريق لتحقيق مستقبل أكثر تسامحا وازدهارا وسلاما.

وقالت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا، في رسالة وجهتها الليلة الماضية للشعب الفلسطيني بمناسبة اليوم العالمي للتضامن معه:" إن هذا اليوم يمثل فرصة للتعبير عن دعمنا للشعب الفلسطيني في تطلعه لمستقبل أكثر سلاما."

وأكدت بوكوفا أن القرار الذي اتخذته الدول الأعضاء في 'اليونسكو' خلال أعمال الدورة الـ36 للمؤتمر العام للمنظمة مؤخرا بقبول فلسطين عضوا في المنظمة يعزز عزم 'اليونسكو' على تعميق التعاون الدولي في جميع المجالات .

وأشارت إلى أن التعليم الجيد ودعم الثقافة وتعزيز حرية التعبير تمثل شروطا أساسية لتحقيق مستقبل أفضل لجميع شعوب المنطقة، موضحة أن 'اليونسكو' ستحتفل باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني من خلال الفنون والثقافة في مقرها بباريس.

وشددت على الموقف الواضح لليونسكو بأن 'السلام الدائم لا يمكن أن يبنى إلا على احترام حقوق الإنسان والكرامة لكل امرأة وكل رجل على حد سواء'، مشيرة إلى أن ذلك يعد 'الأساس الذي يقوم عليه التضامن داخل المجتمعات وفيما بينها وهذا هو أيضا أساس تعزيز الحوار وتعميق التفاهم'.

وأكدت بوكوفا أن 'اليونسكو' في المجال التعليمي تسعى إلى تكريس التسامح ودعم احتياجات الطلاب النفسية والاجتماعية من خلال تطوير المدارس وتدريب المدرسين والمساعدة على بناء نظام تعليمي رفيع الجودة، إضافة إلى تقديم المنح الدراسية وتقديم دورات دراسية مجانية لآلاف من الطلاب كل عام.

وتطرقت المسؤولة الأممية إلى جهود 'اليونسكو' في دعم الهوية الفلسطينية وتنمية قطاع الثقافة بوصفه منفذا اجتماعيا واقتصاديا ودعمها للجهود الرامية إلى حماية عدد من أهم المواقع والآثار الثقافية، مشيرة إلى أن هذه المنظمة تعمل بشكل مستمر مع الشعب الفلسطيني من أجل تعزيز وسائل الإعلام المستقلة والتعددية وحرية التعبير.

30/11/2011