2011-11-30

عميره يلتقي وفدا فرنسيا تضامنيا مع شعبنا

رام الله- التقى حنا عميره، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، مساء الثلاثاء 29/11 الذي يصادف اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، في مكتبه برام الله وبحضور سمير سيف عضو اللجنة المركزية،  وفدا فرنسيا تضامنيا كبيرا ضم 31 شخصية سياسية واجتماعية وفنانين من الحزب الشيوعي الفرنسي واعضاء بلديات ونشطاء من حركة التضامن مع الشعب الفلسطيني.

وقد اطلع عميره الوفد الزائر على آخر التطورات السياسية الراهنة على الساحة الفلسطينية، والاوضاع التي يعيشها شعبنا في الضفة وغزة، في ظل سياسة الحصار والاغلاقات ومصادرة الاراضي وتوسيع الاستيطان، مبينا ان السياسة الاسرائيلية القمعية والممنهجة ضد شعبنا ستظل عاملا خطيرا لعدم الاستقرار في المنطقة.

واعتبر عميره ان حكومة الاحتلال تحاول ان تلقي الكرة في الملعب الفلسطيني، كما تفعل دائما، بعد توجهنا الى الامم المتحدة لنيل العضوية في الامم المتحدة، وتحرض اليوم على القيادة وتهددها بالتصفية الجسدية وتفرض الحصار المالي، بسبب قبول عضوية فلسطين في منظمة اليونسكو، كما تقوم بحملة تحريض دولية على قيادة المنظمة والسلطة على خلفية الجهود المبذولة لترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

واكد عميره للوفد الضيف ان هذه الاجراءات والتهديدات لن تثني القيادة الفلسطينية عن الاستمرار في التوجه الى المجتمع الدولي عبر الامم المتحدة، مشيرا الى ان استئناف المفاوضات مرهون باعتراف اسرائيل بحدود الرابع من حزيران والمرجعيات الدولية وقرارات الشرعية الدولية.

من ناحيته اكد الوفد الضيف وقوفه الى جانب شعبنا وتأييده لنضاله وتحقيق اهدافه الوطنية، متعهدا بالاستمرار بالقيام بانشاطات الجماهيرية والشعبية في بلدهم والضغط على حكومتهم لادانة الممارسات الاسرائيلية ودعم حقوق الشعب الفلسطيني.

30/11/2011