2011-05-01

الناصرة: حركة النساء الديمقراطيات تنظم
لقاء ثقافيا على شرف الاول من أيار

الناصرة – خاص –نظمت حركة النساء الديمقراطيات لقاء ثقافيا حاشدا في المقر المركزي للحركة في مدينة الناصرة على شرف الاول من ايار بحضور مجموعة كبيرة من جمهور الحركة وبحصور كل من سميرة خوري رئيسة حركة النساء الديمقراطيات ،والناشط الاجتماعي عماد بدرة ،وأوديت نمر من قيادات الحركة النسائية .  

افتتحت اللقاء عرين عويضة عواد  مركزة حركة النساء الديمقراطيات في مدينة الناصرة ، مهنئة جمهور الحركة وجماهير شعبنا بالاول من ايار ، رامزا نضاليا وكفاحيا في وجه الظلم والجوع والفقر وضد اصحاب رؤوس الاموال المضطهدة للطبقة العاملة .

وتحدث عماد بدرة عن التاريخ المشرف والارث الكفاحي للطبقة العاملة ، الذي ابتدأ مبكرا للاحتجاجات العمالية في استراليا وشيكاغوا الي باريس ، الي جميع انحاء المعمورة ، ليصبح يوما نضاليا وتقليدا ثوريا ،تعبرالطبقة العاملة عن نفسها وعن مطالبها ، وتتوحد فيه جميع الطبقات العمالية والحركات السياسية والاجتماعية في جميع انحاء العالم ،ومناهضتها للانظمة الرأسمالية وللتمرد على النظم الاجتماعية السائدة ،ولرفضهم الاضطهاد والظلم والفقر وتحسين الظروف الاجتماعية للطبقة العاملة التي تتراجع يوما بعد يوم امام توحش رؤوس المال والشركات في العالم .

واشار بدرة الي الدور الهام الذي تلعبه الحركة العمالية في الثورات العالمية والثورات العربية التي اشعلها مؤخرا شهيد لقمة العيش والعمل محمد بوعزيزي في تونس، الذي أحرق نفسه قربانا على مذبح الحرية والكرامة للانسان العربي لتسقط عروشا وتدك عروشا اخري ، لتتغير معالم الوطن العربي ، والعالم ككل ، الذي انتفض وثار على الطغمة العسكرية الراسمالية الكومبرادورية التي تسيطر على الوطن العربى ومقدراته وثرواته التي ينهبها الاستعمار الامريكي والاوربي وأعوانهم في الوطن العربي .

واضاف بدرة: اننا نحيي الاول من ايار هذا العام بظروف سياسية واجتماعية في غاية الصعوبة والتعقيد ،في ظل حكومة يمينية معادية للسلام والاستقرار في المنطقة وتضرب بعرض الحائط جميع المناحي الحياتية الاجتماعية من موجات الغلاء المعيشية المتتالية الي زيادة نسبة البطالة وسياسة الخصخصة الى تدني نسبة  الاجور للعاملين الي زيادة نسبة الفقر وعلى وجه الخصوص في اوساط الجماهير العربية .

اما ا أوديت النمر فقد استعرضت التاريخ المشرف لحركة النساء الديمقراطيات كحركة سياسية واجتماعية رائدة في العمل النضالي والاجتماعي وفي أوساط  العرب واليهود ، والدور الهام الذي لعبته الحركة في مسيرة شعبنا الفلسطيني وحركات الاحتجاج والمظاهرات الجماهرية من اجل الخبز والسلام وحقوق العمال والنساء .

بدورها أكدت سميرة خوري رئيسة حركة النساء على اهمية  احياء يوم العمال ومشاركة جمهور الحركة في المسيرة المركزية للاول من ايار والمشاركة في جميع الاحتجاجات والتظاهرات التي تطالب بحقوق الطبقة العاملة ورفع الاجور وفتح سوق العمل للعاطلين ورفع الاجور للعاملين .

طالبت خوري النقابات العمالية بأخذ دورها وزيادة اهتماماتها بقضايا العمال وبوجه خاص قضايا النساء العاملين في المرافق العامة والمصالح الخاصة التي يمارس عليهم اجحافا كبيرا في عدم الالتزام بقانون العمل من دفع الاجور ضمن الحد الادنى ، الى ساعات العمل الطويلة الي ظروف العمل الصعبة ، الي التميز بالاجور بين الرجل والمرأة .الي عدم توفير التأمينات القانونية .

ووجهت خوري من خلال الاجتماع  تضامن حركة النساء مع مطالب العاملين الاجتماعيين وحقوقهم واضراب الاطباء ومطالبهم المشروعة ، التي يجب على الحكومة ان تستجيب الي مكالتهم وحقوقهم فورا.

ووجهت ايضا تضامن الحركة مع الشعب الفلسطيني وحقوقه الشرعية ، ومع الحراك الجماهيري من أجل الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام ، كما ووجهت ايضا تحية اكبار واعتزاز الى جميع الاسيرات والاسرى القابعين بسجون الاحتلال وزنازينها بمناسبة يوم الاسير الذي صادف في 17/04/2011 مطالبين باطلاق صراحهم وخاصة المرضى منهم.

1/5/2011