2020-02-19

الخليل: وسط حضور وطني وحزبي .. تشييع جثمان الرفيق محمد عطاونة

الخليل: ودعت جماهير غفيرة من أبناء شعبنا الفلسطيني، مساء أمس الثلاثاء، القائد الوطني والنقابي البارز محمد عبد الحميد عطاونة، القيادي في حزب الشعب الفلسطيني وأحد مؤسسي كتلته العمالية وأبطال الانتفاضة الشعبية الأولى وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، في مسقط رأسه ببلدة بيت كاحل (شمال غربي الخليل)، وذلك وسط حزبي ونقابي ووطني، حيث جرى الصلاة على جثمانه ومواراته الثرى.

وكان قد تقدم موكب المشيعين الأمين العام لحزب الشعب وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعدد من أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وكوادر الحزب في المحافظة، والأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين والعديد من القيادات النقابية، وممثلي القوى السياسية إلى جانب أهالي بلدة بيت كاحل.

وخلال تقديمه كلمات التأبين بالفقيد أثناء مواراته الثرى، قال عضو المكتب السياسي فهمي شاهين، بالرفيق الراحل: نقف اليوم احتراماَ وتقديراَ لوداع الرفيق الذي كرس جل حياته من أجل الدفاع عن قضايا العمال المحقة والعادلة. هذا الرفيق والصديق الغالي محمد العطاونة – أبو العبد، الذي استعجلت الرحيل عن عالمنا، تاركاَ لنا سيرة كفاحية وطنية ونقابية، وذاكرة طيبة.

وداعاَ أيها الوطني والمبدئي في انحيازك لقضايا شعبك وعماله وفئاته الشعبية والكادحة، وتعزينا لزوجتك وأبنائك وبناتك واشقائك وشقيقاتك الاعزاء وعموم عائلة العطاونة وأهالي بلدة بيت كاحل الباسلة، ونعاهدك على الوفاء للأهداف التي ناضلت من أجلها.

كلمة الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني

وفي كلمة تأبين مركزية باسم منظمة التحرير الفلسطينية وحزب الشعب، قال الأمين العام بسام الصالحي:

أيها الرفاق والإخوة والأصدقاء الاعزاء: باسم اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني وباسم رفاق ورفيقات الحزب وأصدقائهم كافة، وقوى شعبنا الوطنية، نتقدم بداية من أسرة رفيقنا الغالي محمد العطاونة "أبو العبد" بأحر التعازي برحيله المفجع، هذا الرفيق القائد الوطني والنقابي الذي غادرنا فجأة وبدون أية مقدمات، مخلفاَ الصدمة لدى كل من عرفه، والفقد لأسرته وحزبه، الذي اعتز به، ويعتز به.

وقال الصالحي: لقد كان الرفيق الراحل وفياَ لرؤية حزبه التي جسدتها  نضالات رفاقنا ورفيقاتنا في كل ميادين العمل المختلفة، مدركاَ بوعيه الفكري والطبقي أن التناقض الرئيس مع الاحتلال الإسرائيلي، وان تعزيز صمود شعبنا ونضاله يتطلب حماية حقوقه الاجتماعية والديمقراطية، وان وفي كل الاحوال لا تهاون في الدفاع عن حقوق العمال والفئات الشعبية.

وأضاف الصالحي: كما تميز الرفيق الراحل محمد العطاونة، في بساطته والتزامه المبدئي بقضايا حزبه وشعبه، وأيضاَ بجرأته النقدية للنواقص والأخطاء والمسلكيات في الأداء العام والتجربة الوطنية والنقابية الفلسطينية، من خلال مواقعه في الحزب وقيادة الحركة النقابية.

واختتم الصالحي كلمته يقول:اننا ونحن نودع الرفيق أبو العبد،  نؤكد على التمسك بالمبادئ والقيم التي ناضل من أجلها رفيقنا، وعلى التمسك بوحدتنا وصلابتنا في حماية هذه المبادئ حتى نيل الحرية والاستقلال والعودة للاجئي ضمان شعبنا، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة، في ظل دولة فلسطين المستقلة، كاملة السيادة.

نم قرير العين أيها الرفيق الغالي، ودمت موضع محبة واعتزاز رفاقك وشعبك.

كلمة الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين.

بدوره، قال الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، شاهر سعد، نودع اليوم أخ ورفيق عزيز على كل من عرفه، المناضل الوطني والنقابي محمد العطاونة – أبو العبد،  عرفناه محباَ ومتسامحاَ مع الناس، مناضلاَ وطنياَ ونقابياَ مبدئياَ، ووحدوياَ دائماَ.

أبو العبد العطاونة، هذا الاسم الذي سطع في سماء الحركة النقابية الفلسطينية، وأسهم من خلال موقع في قيادة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، في تطوير مكانة وحضور الحركة النقابية، وفي تمثيلها خير تمثيل في العديد من المحافل العربية والدولية، بل وفي المشاركة بتأسيس بعض مكونات الحركة النقابية العربية.

عزائنا بالفقيد ابو العبد هو واحد، مؤكدين اننا جميعاَ سنمضي على درب النضال متمسكين بحقوق شعبنا حتى نيل حريته واستقلاله.

أيها الأخ والزميل والرفيق الغالي، سلام عليك يوم شرفتنا بعملك النقابي قائداَ، 

اعلم ان الموت أعجز من ان يغيب احباءنا وان رحلوا، واعلم أنك باقَ، باقَ،.. معنا وفينا، عزائنا لأسرتك وأهالي بلدتك وللرفاق في حزب الشعب وعموم الحركة النقابية.

 كلمة عائلة الفقيد: وفي كلمة عائلة الفقيد الراحل، قال يوسف عاطونة: نودع هذا اليوم شقيقنا الغالي أبو العبد، الذي مثل نموذجاّ للمناضل الوطني والنقابي الوحدي.

فسلام عليك أبو العبد، يوم ولدت ويوم اخترت النضال والدفاع عن الوطن برنامج حياة، سلام عليك مناضلاَ وفياَ لفكرك وحزبك، صادقاَ خلوقاَ ومحبوباَ ومحباَ للناس. سلام عليك متمسكا بوحدتنا الوطنية ومحارباَ لكل اشكال التفرقة والانقسام والتعصب والفئوية.

والتحية والشكر لكل من عزانا وشاركنا في وداع فقيدنا أبو العبد...

هذا وقد نعت العديد من القوى والمؤسسات الوطنية والنقابية الفلسطينية، والاتحادات النقابية العربية، الفقيد الراحل النقابي محمد عاطاونة، وذلك من خلال سلسة من بيانات النعي ورسائل وبرقيات التعزية، كان من ضمنها: الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، والاتحاد العام لعمال فلسطين، واتحاد النقابات الجديدة، والقوى والفصائل الوطنية في محافظة الخليل، والاتحاد العربي لنقابات العمال، واتحاد الاعلاميين النقابيين، واتحاد الشغل المغربي.