2019-08-20

بيان صادر عن الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني

رام الله: أصدرت الحركة الفلسطينية الأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني، بياناَ أمس الثلاثاء، جاء فيه:

جماهير شعبنا البطل

تتواصل ملحمة الصمود التي تخوضها مجموعة من الأسرى الإداريين الأبطال، رفضاً لسياسة الإعتقال الإداري، حيث يخوضون هذه المعركة في ظل استمرار سياسة التنكيل والتعذيب بحقهم من قبل المؤسسة الأمنية والسياسية الصهيونية، في محاولة للانقضاض على حقوقهم، متوهمين بأن الحركة الأسيرة هم الطرف الأضعف في معادلة الصراع، الذي يمكن الضغط عليه وحرمانه من حقوقه، واستثمار هذه الحرب المعلنة على الحركة الأسيرة في سياق الدعاية الانتخابية القادمة.

إننا في عموم الحركة الوطنية الأسيرة في داخل قلاع الأسر، إذ نؤكد وقوفنا جميعاً إلى جانب الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام وعن حقهم المشروع في الحرية الفورية، ونؤكد بأن هذه المعركة التي يخوضوها هي معركة الحركة الأسيرة برمتها، بل هي معركة الشعب الفلسطيني برمته. ونحذر الاحتلال الصهيوني من الاستمرار بهذه السياسة الجبانة والتي تصدت لها الحركة الأسيرة عبر تاريخها وانتصرت عليها، فلن نقف مكتوفي الأيدي ولن نقبل باستمرار معاناة الأسرى الإداريين المضربين.

إننا ندعو جماهير شعبنا المناضلة وقواه الحية والفاعلة وفي مقدمتهم الحركة الطلابية والشبابية وعلى رأسهم طالبات وطلبة جامعة بيرزيت جامعة الشهداء إلى تلبية نداء الأسرى المضربين بالتحشيد أمام سجن عوفر صباح الخميس القادم الموافق 22/8/2019، وليتحوّل هذا المكان إلى ساحة اشتباك مفتوح مع الاحتلال الصهيوني المجرم.

إننا من داخل قلاع الأسر نتوجه بتحياتنا إلى جماهير شعبنا في الوطن والشتات، ونشد على أياديهم في القدس وغزة وفلسطين المحتلة عام 1948 وفي الشتات ومخيمات اللجوء، لنؤكد معاً وسوياً أننا نخوض معركة واحدة، معركة الحرية والنصر.

المجد والخلود للشهداء والحرية لشعبنا المقاوم والهزيمة والعار للاحتلال 
الحركة الاسيرة في سجون الاحتلال

20/ 8/201