2019-07-16

تفوّق الجنس الأبيض

جميل السلحوت

عندما يطلب الرئيس الأمريكي من عضوي الكونغرس الأمريكي إلهان عمر ورشيدة طليب أن يعودا إلى بلديهما، مع أنّهما أمريكيّتا الجنسيّة مثله، فهذا لا يدل على عنجهيّة ترامب وصفاقته بمقدار ما يدلّ على العنصريّة التي تجري في دمائه.

ولا شكّ أنّ الفكر اليمينيّ المحافظ الذي ينتشر في أوروبا وأمريكا يحمل في ثناياه فكرا عنصريّا معاديا لحقّ الشّعوب في تقرير مصيرها، والتّمتّع بخيرات بلدانها. صحيح أنّ أمريكا وأوروبا قد ساهموا في الثّورة العلميّة الهائلة التي شهدها العالم في القرن العشرين، وحتّى يومنا هذا، وعلينا الانتباه أنّ أمريكا وحلفاءها الأوروبّيّين استطاعوا تجنيد حركات وجماعات الإسلام السّياسيّ لخدمة المصالح الامبرياليّة وتشويه الدّيانة الإسلاميّة السّمحة والمسلمين، من خلال خلق حركات ارهابيّة مثل القاعدة وداعش وجبهة النّصرة وغيرها، التي استطاعت بدعم أسيادها وأتباعهم من الكنوز الإستراتيجيّة التي استلمت الحكم في بلدان عربيّة وإسلاميّة، تدمير الأوطان وقتل وتشريد الشّعوب كما حصل في العراق، سوريّا ليبيا، أفغانستان، الصّومال، ليبيا، اليمن وغيرها. تماما مثلما استطاعت استعداء العالم للعرب وللإسلام والمسلمين. وصاحب ذلك التّغوّل الإمبريالي بحجة نشر العدالة والدّيموقراطيّة، ومحاربة الإرهاب "الإسلامي"! 

وإذا ما عدنا إلى التّاريخ قديمه وحديثه لنقف على حقيقة على من يمارس الإرهاب في العالم، ومن يقتل ويستعبد الشّعوب وينهب خيراتها، فإنّنا لا نحتاج إلى كثير من الذّكاء، لنجد أنّ الجنس الآريّ الأبيض، الذي يدّعي الحضارة يقف على قمّة الإرهاب منذ قرون ولا يزال، ودعونا نستذكر الغزو الأوروبّيّ للمشرق العربيّ في القرن الحادي عشر الميلادي، وكيف أمعنوا قتلا ودمارا وتخريبا في المنطقة. وعندما اكتشفت أمريكا في القرن السّادس عشر الميلادي أمعن المهاجرون قتلا بمواطني البلاد الأصليّين، وقتلوا منهم عشرات الملايين، وقد سجّل التّاريخ كيف أنّ الأوروبّيّين استولوا على افريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينيّة، وأستراليا، ورفعوا شعار تعمير وتعليم شعوب هذه المناطق، لكنهم في الواقع قتلوا وسرقوا ونهبوا ودمّروا، واستعبدوا، وقسّموا تلك البلدان إلى دويلات، ونصّبوا عليها وكلاء لهم ليحكموها بالحديد والنّار، لتأمين مصالح الدّول الإستعماريّة، وتواصلت الحملات العسكريّة الأوروبّيّة على الكثير من البلدان ومنها العالم العربيّ

وقد شاهد العالم جميعه كيف أنّ حضارة الرّجل الأبيض قد ورّطت العالم في حربين كونيّتين في القرن العشرين، وحصدت هذه الحروب أرواح عشرات ملايين البشر. كما شاهد العالم كيف أقامت الدّول الإمبرياليّة التي تفاخر برقيّها نظاما عنصريا في جنوب إفريقيا، وكيف ساهمت في قيام إسرائيل على حساب الشّعب الفلسطينيّ. كما أنّ هذه الدّول لا تزال تنهب خيرات واقتصاد الدّول النّامية، وتشعل فيها حروبا لا مبرّر لها إلا الحفاظ على المصالح الإمبرياليّة.

وإذا ما انتبهنا للسّياسة الأمريكيّة، خصوصا بعد الحرب العالميّة الثّانية وحتّى يومنا هذا، فإن أمريكا قد شنّت حروبا في مناطق مختلفة في العالم، مثل فيتنام، كوريا، كمبوديا، العراق، أفغانستان، سوريّا، ليبيا، اليمن، الصّومال، وغيرها، وتقوم بمحاصرة دول في حروب اقتصاديّة لا مبرّر لها مثلما يحصل مع كوريا الشّماليّة، سوريا، فنزويلا، إيران وغيرها، وحتّى أنّ أمريكا تقوم بفرض "عقوبات" على دول عظمى مثل روسيا والصّين، ووصل جنون القوّة عند الإدارة الأمريكيّة الحاليّة برئاسة ترامب أن يهب العاصمة الفلسطينيّة القدس، ومرتفعات الجولان السّوريّة المحتلّة لإسرائل، وكأنّها إقطاعيّة له! وبذا فإنّه يدخل المنطقة في صراعات دامية لعشرات السّنين القادمة.

فهل هذه هي حضارة الرّجل الأبيض التي يؤمن بها ترامب ومن لفّ لفّه، وهل هناك من مارس ولا يزال يمارس إرهاب الدّولة أكثر من أمريكا وحلفائها؟