2019-07-16

نائلة عطية.. دمعة فلسطينية على خدّ حيفا!

خالد عيسى 

صعب ان تذكر حيفا دون صهيل هذه الفرس الفلسطينية التي تركناها بوادي النسناس تدّق أقدامها بالأرض في نصفنا الباقي في حيفا في صراع العين الفلسطينية في مواجهة المخرز الإسرائيلي الذي قلع عيون أجمل المدن الفلسطينية على الاطلاق عروس الكرمل حيفا..

بين نائلة عطية وحيفا ترادف الاسم، نائلة حيفا وحيفا عطية .. صهيلنا الباقي في وادي النسناس يشهق في وجه الأبنية الشاهقة التي أقامتها اسرائيل على ظلنا في حيفا، وتركتنا نتفرج على حسرتنا في حيفا نطل عليها من فوق حديقة البهائيين وهي بالمكياج الاسرائيلي، نبحث عن ذاكرة خيولنا العربية في ساحة " الحناتير" التي صارت ساحة باريس ..

نائلة صارعت المرض اللئيم وكأنه لا يكفي الفلسطيني سرطان الاحتلال الذي فتك ببلادنا ليداهمنا سرطان جديد في صراع البقاء في بلاد لطشت من بين ايدينا في تآمر التاريخ على الجغرافيا وسوء التفاهم بين الأرض والسماء ..
نائلة عطية المحامية الفلسطينية التي لها تاريخ طويل عريض من التحدي، ويحفظ اسمها المعتقلون والأسرى الفلسطينيون عن ظهر قلب في زنازين الاحتلال وهي على مدار سنوات طويلة طاقة الامل وشباك الحرية للآلاف الاسرى وهي رسول الأمهات الفلسطينيات الى فلذات أكبادهم في غياهب السجون .. 
هذا الصباح اغمضت نائلة عينيها، وارتاحت من شموخها بين الكرمل وحيفا وسلمت روحها لخالقها .. ومازال صهيل هذه الفرس الفلسطينية يصهل فينا بين الوطن والشتات..

وداعا أيتّها الفلسطينية جدا نائلة عطية !