2019-06-15

خلال مظاهرة احتجاجية في رام الله...

الصالحي: لا نتفهم مشاركة اي طرف عربي أو غيره في ورشة البحرين

رام الله: أكد ممثلو القوى الوطنية ومشاركون في الفعاليات الرافضة لمؤامرة "صفقة القرن" وورشة البحرين، رفضهم المطلق للصفقة والورشة التي وصفوها بـ"المشبوهة". كما أكدوا رفض الشعب الفلسطيني بيع الأوهام الاقتصادية كبديل لحقوقه الوطنية.

جاء ذلك خلال مسيرة حاشدة نظمها القوى الوطنية، في مدينة رام الله، اليوم السبت، تحت عنوان "موحدون في اسقاط صفقة القرن والتصدي لمؤتمر البحرين". وخلال المسيرة التي جابت شوارع وسط رام الله، هتف المشاركون فيها رفض الصفقة والورشة، ودعو لاستعادة الوحدة الفلسطينية والمشاركة في التظاهرات والتحركات لاسقاط مؤامرة "صفقة القرن" والمؤتمر التطبيعي.

وفي هذا السياق، دعا الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي، مصر والأردن والمغرب وغيرها إلى رفض المشاركة في ورشة البحرين. كما دعا البحرين لوقف الورشة والغائها كلياَ.

وأضاف الصالحي: ندعو كل الدول العربية والصديقة إلى عدم المشاركة في الورشة لانها ليست لخدمة الشعب الفلسطيني وانما لتصفية قضيته والتنكر للقرارات الدولية، لذلك موقفنا صريح لا نريد لأحد ان يشارك بالورشة ولا نتفهم مشاركة اي طرف عربي أو غيره فيها.

وفي كلمه للأب عطا الله حنا، قال بأننا اليوم بأمس الحاجة لوحدة الموقف للدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية وما تتعرض له من انتهاكات واجراءات تهويد وتطهير عرقي .

وفي كلمه باسم القوى الوطنية، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل ابو يوسف، على اهمية وحده الشعب الفلسطيني في مواجهة صفقة القرن وشدد على ضروره توحيد الجهود السياسية والتحرك على كافة المستويات للضغط على الولايات المتحدة بوقف عدوانها ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية.

بدوره قال راعي كنيسة الروم الكاثوليك في رام الله الأب عبدالله يوليو، "ليس من الخبز وحده يحيا الانسان، والقضية ليست قضية المال، وإنما القضية يجب أن يزول الاحتلال". وأضاف: نحن ضد الورشة والتطبيع مع الكيان الاسرائيلي.

وبشأن برنامج الفعاليات الرافضة لصفقة القرن وورشة البحرين، قال منسق القوى الوطنية في محافظة رام الله عصام بكر، إن اليوم بدأت الفعاليات الرافضة للصفقة والورشة في مراكز المدن بالضفة وغزة، وصولا الى تاريخ (25/26) من هذا الشهر الموعد المقرر لبدء ورشة البحرين المشبوهة.