2019-03-20

القوى الوطنية تدعو لتصعيد المواجهة مع الاحتلال

استشهاد ثلاثة شبان برصاص الاحتلال في نابلس ورام الله

رام الله – وكالات: أعدمت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، خلال الساعات الماضية، ثلاثة شبانٍ فلسطينيين في نابلس وسلفيت، أحدهما منفذ عملية سلفيت التي أدت لمقتل مستوطن وجندي صهيوني، قبل أيام، واثنين آخرين استشهدا "قبر يوسف" خلال اقتحامٍ للمستوطنين.

وزعم جيش الاحتلال اغتيال الشاب عمر أبو ليلى (19 عامًا)، خلال اشتباك مسلح مع قواته عقب محاصرة منزل تحصّن فيه، في بلدة عبوين شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وتنسب "اسرائيل" للشاب أبو ليلى تنفيذ عملية الطعن وإطلاق النار قرب بلدة سلفيت جنوبي نابلس، يوم الأحد، والتى أسفرت عن مقتل جندي ومستوطن وإصابة ثالث بجروح حرجة.

وفي وقتٍ لاحق، أعلن الارتباط الفلسطيني عن استشهاد الشابين رائد هاشم حمدان (21 عاما)، وزيد عناد محمد نوري (20 عاما)، بعد إطلاق جنود الاحتلال النار على سيارة كانا يستقلانها شرق نابلس.

وقالت مصادر محلية إن جرافة عسكرية صدمت السيارة التي كان الشهيدان بداخلها قرب مدرسة الصناعة شرق نابلس، ومن ثم أطلق الجنود النار عليها بشكل مباشر.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقم الاسعاف مُنعت من الوصول إلى الشهيدين، وأطلق النار عليها لمنعها من الاقتراب.

واقتحمت قوات الاحتلال مدينة نابلس قرابة الساعة العاشرة ليلا، لتأمين اقتحام المستوطنين لقبر يوسف، وانتشرت في الشوارع المحيطة بالقبر، لا سيما شارع عمان، وفي وقت لاحق وصلت نحو 20 حافلة تقل مئات المستوطنين، بحجة أداء طقوسهم التلمودية.

القوى الوطنية تدعو لتصعيد المواجهة مع الاحتلال

بدورها دعت القوى الوطنية أبناء الشعب الفلسطيني، إلى المشاركة في الفعاليات على نقاط الاحتكاك والتماس مع الاحتلال، اليوم الأربعاء، والتوجه إلى حاجز "بيت ايل"، رفضًا لعدوان الاحتلال وإعدامه ثلاثة شبانٍ خلال الساعات الماضية.

وقالت القوى في بيانٍ لها: إن "إرهاب الدولة المنظم وما تمارسه عصابات الاحتلال بحق شعبنا يدعونا للتوحد والانصهار في خندق الانتفاضة والثورة, فالدماء الزكية في عبوين ونابلس وغزة تنادينا لنبذ الخلاف والترفع عن التناقضات الداخلية وتغلب لغة الحوار والوحدة استجابة لنداء الشهداء".

وأكدت على دعوتها الشعب الفلسطيني لإعلان الحداد اليوم على الشهداء ورفضاً لمجازر الاحتلال.

ودعت في الوقفة الخميس الساعة الواحدة ظهراً على دوار المناره لمناسبة الذكرى 51 لمعركة الكرامة الخالدة وتأكيداً على حتمية النصر.

كما دعت إلى اعتبار يوم الجمعة يوم تصعيد ميداني شامل على نقاط الاحتكاك والتماس "بيت أيل, بلعين, نعلين, بيت سيرا, جبل الريسان, المغير" وتصعيد الاشتباك مع الاحتلال ومستوطنيه، تأكيداً على حق الشعب في كفاحه الوطني حتى النصر والحرية.