2019-03-17

 "الأمن" يقتحم جامعة الأزهر في غزة ويعتقل بعض الطلبة

غزة: اعتقلت "الأجهزة الأمنية"التابعة لحكومة الأمر الواقع في قطاع غزة، صباح اليوم الأحد، عددًا من الطلبة من داخل حرم جامعة الأزهر في مدينة غزّة.

وأفاد مصادر محلية بأن قوة من "الأجهزة الأمنية" اقتحمت جامعة الأزهر في منطقة المغراقة جنوبي، عقب دعوات لتنظيم وقفة احتجاجية رافضة للغلاء وللأوضاع المعيشية، حيث جرى اعتقال عدد من الطلبة بعد الاعتداء عليهم.

وكانت تلك القوات واصلت أمس السبت، قمع المظاهرات الشعبية السلمية التي خرجت في عدة مناطق من القطاع بدعوة من "الحراك الشبابي"، وذلك لليوم الثالث على التوالي.

وخرج المواطنون لليوم الثالث على التوالي، في مظاهراتٍ حاشدة تطالب بإلغاء الضرائب ووقف غلاء الأسعار وتحسين الأوضاع المعيشية للسكان، في ظل الانقسام والحصار المتواصليْن منذ عدة أعوام، حيث رفعوا لافتاتٍ ضد الانقسام وضد الغلاء والأوضاع، كما أحرقوا الإطارات وجابوا الشوارع.

واكدت العديد من المصادر، انتشار مكثف لقوات من "الأمن" في مختلف المناطق بالقطاع، في وقت قمعت فيه العديد من المتظاهرين، من إطلاق النار في الهواء وملاحقتهم والاعتداء عليهم بالهروات.

يذكر أن تلك القوات قمعت يوميْ الخميس والجمعة 14 و15 آذار/مارس عدة مظاهراتٍ خرجت في مناطق دير البلح وجباليا وخانيونس ورفح، للسبب نفسه، ما أدى لعشرات الإصابات والمعتقلين في صفوف المواطنين.

وكانت "الأجهزة الأمنية" في قطاع غزة، قد اعتقلت، عصر السبت، خمسة من طواقم منظمات حقوق الإنسان، أثناء أداء مهامها في حي الشجاعية شرق المدينة، وجرى الإفراج عنهم بعد التحقيق معهم وأخذ إفاداتهم.

وجرى اعتقال الباحثة الميدانية للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في مدينة غزة، صابرين الطرطور، وثلاثة من زملائها من طواقم مركز الميزان لحقوق الإنسان ومؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، هم: المحامي سمير المناعمة، والباحث الميداني خالد أبو سبيتان (مركز الميزان)، والباحث الميداني فادي أبو غنيمة (مؤسسة الضمير).

وأشارت المصادر أن الشرطة احتجزت المحامي في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان محمد بسيسو، الذي توجه لتقديم العون القانوني لزملائه المعتقلين.