2019-01-10

من خلال مسيرة حاشدة تنظم بالتزامن في الضفة وغزة يوم السبت

التجمع الديمقراطي الفلسطيني يعلن إنطلاق أولى فعالياته الجماهيرية

رام الله - تقرير خاص بـ حشف: قرر التجمّع الديمقراطي الفلسطيني إطلاق باكورة فعالياته الجماهيرية تحت ذات الشعارات التي أطلقها في مؤتمره الصحفي يوم الثالث من كانون الثاني/يناير الجاري، والتي تضمنت "إسقاط صفقة القرن ومقاومة التطبيع وإنهاء الانقسام وتعزيز صمود الشعب والمقاومة والدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية". 

وأكدت اللجنة التحضيرية للتجمع أن يوم السبت القادم سيشهد أولى الفعاليات الجماهيرية للتجمّع عبر تنظيم مسيرة مركزية بالتزامن في الضفة وقطاع غزة

وأوضحت في الدعوة التي أطلقتها مساء أمس الأربعاء، أن المسيرة المركزية في الضفة ستنظم إنطلاقَاَ من ميدان المنارة في مدينة رام الله، وذلك عند الساعة (12:00) ظهر يوم السبت الموافق 12/1/2019، وفي قطاع غزة تنطلق مسيرة مماثلة عند الساعة 11 من أمام منتزة البلدية.

أبو ظريفة: سنسعى ليكون التجمع الخيار الافضل للجماهير الغاضبة من حالة الانقسام وسوء الاداء الرسمي وأداة ضاغطة للتغيير نحو الافضل.

وأكد د. وجيه أبو ظريفة عضو المكتب السياسي لحزب الشعب وعضو اللجنة التحضيرية للتجمع في قطاع غزة، على ان هذه المسيرة تنطلق تحت شعارات موحدة في الضفة الغربية وغزة وعلى رأسها إسقاط صفقة القرن والعمل على انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية ومواجهة سياسات الاحتلال العنصرية وحماية الحريات العامة في فلسطين، وذلك دفاعا عن الوطن والمواطن على طريق الوصول لمجتمع العدالة الاجتماعية.

وأضاف أبو ظريفة في تصريحات خاصة لـ(حشف)، إننا سنسعى في الحزب أن التجمع الديمقراطي الخيار الافضل للجماهير الغاضبة من حالة الانقسام وسوء الاداء الرسمي وسوء الادارة الحكومية، ويشكل أداة ضاغطة للتغيير نحو الافضل، بما يضمن الدفاع عن حقوق الناس في مواجهة السياسات الظالمة التى تنتهك حقوق المواطن كل يوم سواء في غزة والضفة الغربية.

وطالب ابو ظريفة جماهير شعبنا المشاركة الفاعلة في المسيرة الكبرى يوم السبت وكافة فعاليات ونشاطات التجمع لضمان نتائج تسهم في إنهاء حالة الانقسام والتقاسم السائدة في المجتمع الفلسطيني، ولإرسال رسالة واضحة ان شعبنا يملك خيارات أخرى، وحتى يكون التجمع الديموقراطي نموذجاَ للعمل الجماعي والوحدوي في مواجهة الاحتلال والسياسات التى تمس الحريات العامة وبحقوق ومصالح الناس، خاصة الفئات المهمشة والفقيرة.

غطاشة: سوف نؤكد وبشكل موحد في غزة والضفة، على ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية قبل أي شيء.

بدورها قالت عفاف غطاشة عضو المكتب السياسي لحزب الشعب وعضو اللجنة التحضيرية للتجمع بالضفة لـ(حشف)، أن هذه المسيرة تأتي في ظل التطورات السلبية التي شهدتها الساحة الفلسطينية مؤخراَ، أبرزها مظاهر تعميق حالة الانقسام، وما تحمله من مخاطر على وحدة شعبنا وأراضي دولته الفلسطينية، وهو الأمر الذي يتطلب تعزيز كل سبل التصدي لها.

وأضافت غطاشة أن التجمع سوف يؤكد من خلال فعاليته يوم السبت وبشكل موحد في غزة والضفة، على ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية قبل أي شيء، كما سنؤكد على ضرورة مواجهة صفقة القرن وسياسات وممارسات دولة الاحتلال.

وأهابت عضو اللجنة التحضيرية للتجمع الديمقراطي بكافة أصدقاءه وأنصاره وكل الغيورين على الوحدة الوطنية الفلسطينية للمشاركة الفاعلة والواسعة.

الخطيب: التجمع يجب أن يقدم الحلول للأزمات التي تعاني منها الحركة الوطنية من أجل النهوض ببرنامج التحرر الوطني والاجتماعي.

من جهته، قال خالد الخطيب نائب أمين عام حزب (فدا) وعضو اللجنة التحضيرية، إن "التجمع يعتبر إطاراً واسعاً لتأطير كل الوطنيين الديمقراطيين والتقدميين، مفسحين المجال لكل من هو مستعد للانخراط في هذا البديل، وخاصة الشباب والنساء كي يتبوأوا مكانتهم القيادية التي يستحقونها بجدارة".

وبين أن أهمية هذا التجمع الديمقراطي، كإطار يجب عليه أن يقدم الحلول للمشكلات والأزمات التي تعاني منها الحركة الوطنية الفلسطينية وكيفية العمل على حلها، من أجل النهوض والتقدم ببرنامج التحرر الوطني والاجتماعي الفلسطيني.

وكانت القوى اليسارية الفلسطينية وعلى رأسها حزب الشعب الفلسطيني، إلى جانب عدد من الفعاليات والشخصيات الديمقراطية وممثلي منظماتٍ أهلية، أعلنت بالتزامن صباح يوم الخميس 3 كانون ثاني/ يناير الجاري، في مدينتي رام الله وغزة،  عن إنطلاقة التجمع الديمقراطي الفلسطيني.