2019-01-09

الشيوعي السوداني: مواكب الأربعاء نقطة مهمة في الحراك الجماهيري

الخرطوم - خاص بـ تحشف: في إطار تواصل الانتفاضة الشعبية ودوره الفاعل والقيادي فيها، دعا لحزب الشيوعي السوداني، جماهير الشعب للمشاركة في المواكب الشعبية – مظاهرات – اليوم الأربعاء 9 يناير، وأكد على ضرورة المشاركة الواسعة لكل القوى المتضررة من النظام، مشيراَ إلى أن هذه المظاهرات تعتبر نقطة مهمة بتصاعد الحراك الجماهيري في اتجاه مواجهة النظام وهزيمته.

وقالت سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني، في بيان جماهيري جديد صدر أمس الثلاثاء: إن عبقرية شعبنا قد عبرت عن نفسها بالإبداع والابتكار والشعارات الجريئة، والجديدة التي تعبر عن ما يدور في ضمير شعبنا، والآن ونحن ندعو لإنجاح موكب الأربعاء نشير إلى أهمية تدعيم التنظيم والارتفاع بالسقف والتنويع في الشعارات، وأضافت اللجنة المركزية: كل هذا يساعد في رفع مقدرات الجماهير والاستمرار في حراكها وفي نفس الوقت يضعف موقف النظام ويعرضه للمزيد من التصدع والتمزق، وأشارت إلى أن محاولة تنظيم موكب من قبل النظام هي محاولة بائسة ويائسة لطمأنه أنفسهم،  خاصة وأن شعورهم  بأن الجماهير قد انفضت من حولهم يتزايد، وهي محاولة لإيهام الخارج وأنفسهم بأنهم لا زال لديهم من يقف معهم، ومهما كان الحشد بفرض مشاركة الموظفين والمجندين والتلاميذ إلى أخر القائمة، لكن الحقيقة تبقى أن النظام يعيش في عزلة تامة، وأن الأزمة  تخنقه.

وأضافت تقول: إن الدعوات للمشاركة المضادة داخل هذا الموكب تلعب بأيدي المخربين، حيث أن الصدام والتخريب والتقتيل، هو ما تصبو إليه عناصر الثورة المضادة. ومن أجل اتخاذ خطوات ضد المعارضة وقياداتها أن مصلحة الانتفاضة العليا هي باستمرار الحراك الجماهيري وإنجاح الموكب الذي دعت له قوى الانتفاضة بأم درمان، قوى الانتفاضة ليست لها مصلحة في صراع تخريبي واللعب بأيدي أعدائها.

وختمت بيانها: إننا نرى أن القضية الأساسية ليست في الحشود والمواكب، إنما في كيفية الوصول إلى مطالب الجماهير بإسقاط النظام وتفكيكه وتصفيته.

وهذا ما دعا جماهير شعبنا للاستمرار في التظاهر وتسيير المواكب، رغم العنف المفرط والتضحيات الجسام التي قدمها شباب السودان، لنعمل جميعا لإنجاح موكب قوى الانتفاضة بأم درمان.