2019-01-08

"وزارة الإعلام": 679 انتهاكاً إسرائيلياً بحق الصحفيين خلال عام 2018

رام الله: ذكر تقرير لــ"وزارة الإعلام" الفلسطينية، أن عدد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين ووسائل الإعلام بلغ (679) انتهاكاً في العام الماضي (2018).

وكشف تقرير الوزارة السنوي "انتهاكات جيش الاحتلال الإسرائيلي للحريات الإعلامية في فلسطين خلال عام 2018" تصاعد وتيرة انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين والحريات الإعلامية في فلسطين، بارتفاع مقداره 10% تقريبا، بواقع (679) انتهاكا للعام 2018 مقارنة بـ (621) انتهاكا في العام 2017.

ومن حيث التوزيع الزمني، سجل شهر أيار أعلى نسبة انتهاكات للاحتلال بحق الإعلاميين الفلسطينيين والمؤسسات والحريات الإعلامية بواقع (106) انتهاكا، يليه شهر نيسان (4) بواقع (81) انتهاكاً، ثم شهر كانون أول (12) بواقع (77) انتهاكاً، وتأتي بقية الأشهر تباعاً، كما يتضح من الرسم البياني المرفق.

ومن حيث طبيعة الانتهاكات، وجدت الوزارة أن الاعتقال وتمديد الاعتقال والنقل من سجن إلى آخر ومنع الصحفي من لقاء محاميه وفرض شروط قاسية على الصحفي بعد اعتقاله مثل دفع كفالة مالية والحكم بعدم مغادرته مكان سكنه، كانت أبرز الانتهاكات التي رصدتها الوزارة خلال العام الماضي تجاه الاعلام والإعلاميين الفلسطينيين، بواقع (128) انتهاكاً، يليها الاختناق بقنابل الغاز بواقع (107) حالات، والإصابة بجروح وشظايا بواقع (82) حالة، إضافة إلى توثيق (76) حالة إصابة بالرصاص الحي، وحذف صفحات لصحفيين عن مواقع التواصل الاجتماعي بواقع (64) حالة، وفرض غرامات مالية وعقوبات تعسفية استهدفت (41) صحفيا.

كما رصدت الوزارة (76) إصابة بالرصاص الحي و(35) إصابة بالرصاص المطاطي، انتهاكا تليها بقية الانتهاكات حسب طبيعتها، وكما يتضح من الرسم البياني المرفق.

ومن حيث التوزيع الجغرافي، تصدر قطاع غزة مشهد انتهاكات الاحتلال بواقع (253) انتهاكا، ثم مدينة القدس (72) انتهاكا تليها بقية المحافظات، وكما يتضح من الرسم البياني المرفق.

ومن حيث التوزيع الجندري استهدفت قوات الاحتلال ما مجموعه (627) صحفيا منهم 564 صحفيا من الذكور و(67) صحفية من الإناث من أصل (679) انتهاكا، إضافة إلى استهداف الاحتلال لـ (38) مجموعة صحفية و(10) مؤسسات إعلامية، كما يتضح من الرسم البياني المرفق.

بلغت حصيلة الشهداء من الصحفيين للعام 2018 شهيدان، وهما المصوّر التلفزيوني في شركة "عين ميديا" ياسر مرتجى باستهدافه من قبل جنود الاحتلال بالرصاص الحيّ أثناء تغطيته مسيرة العودة شرق مدينة خان يونس بتاريخ 6/4/2018، والشهيد المصوّر في وكالة "بيسان" الإخبارية أحمد أبو حسين، إثر استهدافه من قبل قوات جيش الاحتلال برصاصة حيّة متفجّرة في بطنه، أثناء تغطيته مسيرة "العودة" شرق قطاع غزة بتاريخ 13/4/2018 واستشهد متأثرا بجروحه بتاريخ 25/4/2018.

وشهد العام 2018 تضييقات تشريعية جديدة على العمل الصحفي في فلسطين، تمثلت بإقرار الكنيست الإسرائيلي  "قانون حظر تصوير جنود الاحتلال"، والذي أقر بالقراءة الأولى، ويتضمن  منع الصحفيين من تصوير جنود الاحتلال وفرض عقوبات جنائية.