2018-12-01

احتدام احتجاجات "السترات الصفراء" وسط باريس ضد غلاء المعيشة

باريس- وكالات: تعيش العاصمة الفرنسية باريس، اليوم السبت، على وقع احتجاجات أصحاب السترات الصفراء ضد زيادة أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة في البلاد. وحشدت السلطات الفرنسية الآلاف من عناصرها الإضافيين في باريس تزامنا مع ثالث مظاهرة شعبية ضخمة يجري تنظيمها خلال 3 أسابيع، في الوقت الذي حذر فيه مسؤولو الأمن من تجدد أعمال العنف.

ولأكثر من أسبوعين، أغلق محتجو السترات الصفراء الطرق، وأحرقوا عجلات السيارات، رافعين شعارات بينها المطالبة بإقالة رئيس البلاد إيمانويل ماكرون.

ولأكثر من أسبوعين أغلق محتجو " #السترات_الصفراء " الطرق عبر فرنسا في احتجاج عفوي وشعبي ضد زيادة ضرائب السولار وارتفاع تكاليف المعيشة.

وتزايد الاحتجاج وتحول إلى أحد أكبر وأعتى التحديات التي واجهها الرئيس، إيمانويل ماكرون، منذ توليه السلطة قبل 18 شهراً.

وقبل أسبوع تجمع آلاف المحتجين، الذين ليس لهم قائد وينظمون أنفسهم إلى حد بعيد عبر الإنترنت، في باريس لأول مرة وحولوا شارع الشانزليزيه إلى ساحة قتال بعد اشتباكهم مع الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وقال دينس جاكوب وهو مسؤول باتحاد للشرطة: "نشعر بقلق من تسلل مجموعات صغيرة من مثيري الشغب الذين ليسوا من جماعة السترات الصفراء (إلى المظاهرة) للاشتباك مع قوات الأمن وتحدي سلطة الدولة. وثمة مخاوف من توجه البلطجية إلى أماكن أخرى في ضوء التواجد الأمني المكثف حول الشانزليزيه".

وذكر مسؤولون أنهم يتوقعون انتشار نحو خمسة آلاف من أفراد الشرطة والدرك في باريس مقابل نحو ثلاثة آلاف يوم السبت الماضي. وسيتم نشر خمسة آلاف شرطي آخرين عبر البلاد، تحسباً لاحتجاجات أخرى من متظاهري السترات الصفراء.

وقام عمال بوضع حواجز معدنية ولوحات خشبية أمام الواجهات الزجاجية للمطاعم والمتاجر الموجودة في أشهر شوارع باريس، الجمعة. وسيُغلق شارع الشانزليزيه أمام حركة المرور، وسيدخله المشاة عبر نقاط تفتيش.

وأفاد مسؤول شرطي آخر أن "هناك قدراً كبيراً من التحريض على وسائل التواصل الاجتماعي ونتوقع تجاوزاً وعنفاً".

ومن المقرر رسمياً تنظيم ثلاثة احتجاجات عبر باريس، السبت، تشمل احتجاج أصحاب السترات الصفراء، واحتجاجاً نقابياً على البطالة، ومظاهرة منفصلة ضد العنصرية.