2018-11-28

لا تستعجلوا... فأنا لا أنوي المغادرة بعد

بوتين: حادث مضيق كيرتش حدودي ضخّمته كييف قبل الانتخابات الرئاسية

موسكو – وكالات: اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن حادث مضيق كيرتش الذي وقع الأحد الماضي، استفزاز واضح دبرته السلطات الأوكرانية عشية الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وقال بوتين في كلمة ألقاها في المنتدى الاستثماري "روسيا تدعوكم" في موسكو اليوم الأربعاء: "حادث البحر الأسود استفزاز دبرته سلطات كييف بمن فيها الرئيس (بيترو بوروشينكو) عشية الانتخابات الرئاسية المقررة في أوكرانيا في مارس المقبل".

وأضاف بوتين أن قافلة مماثلة من السفن الحربية الأوكرانية دخلت في سبتمبر الماضي بحر آزوف عبر جسر كيرتش، "ونفذت كل الاتفاقات والمطالب وأبلغت بقوامها وهويتها ووجهتها، وقدمنا لها مرشدا بحريا ساعدها في وصولها إلى نقطة المقصد في بحر آزوف".

وذكر الرئيس الروسي أيضا أن السلطات الأوكرانية لم تفرض حالة الطوارئ على أراضيها حتى بعد رجوع شبه جزيرة القرم إلى روسيا، واندلاع النزاع في دونباس جنوب شرقي أوكرانيا، بل فرضتها الآن بعد حادث عرضي في البحر الأسود.

كما وصف بوتين الحادث بـ"اللعب الهادف إلى تصعيد حدة التوتر في العلاقات مع روسيا"، مشيرا إلى أنه يهدف كذلك إلى "قمع المنافسين السياسيين" للطغمة الحالية في كييف.

لا تستعجلوا... فأنا لا أنوي المغادرة بعد

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ردا على سؤال عن شكل روسيا ما بعد اعتزاله العمل السياسي، أنه لا يعتزم مغادرة السلطة بعد.

ففي معرض رده على أحد المشاركين الذي سأله عن تصوره لروسيا في اليوم التالي لانصرافه عن الساحة السياسية، قال بوتين مبتسما وسط ضحكات الحضور: "لا تستعجلوا الأمور، فأنا لا أنوي المغادرة بعد!".

وأضاف: "يمكنني قول التالي: روسيا الآن تشعر بثقتها بنفسها، وتعتبر نفسها مكتفية ذاتيا، وهي منفتحة على التعاون مع شركائنا جميعا، بمن فيهم الولايات المتحدة... وآمل في أن يدرك ذلك (شركاء روسيا الأجانب)، وحقيقة أن ضرورة إيجاد حلول للمشاكل المشتركة ستدفعنا للانخراط في عمل مشترك وفعال".