2018-10-11

داعيًا إسرائيل للتقيّد بقرارات الأمم المتحدة:

لافروف: وضع الجولان محدد بدقة في قرارات مجلس الأمن، وأي تجاوز بهدف تغيير وضعه يعتبر انتهاكا للقرارات الدولية

موسكو- وكالات: الأمم المتحدة، سواء المتعلقة بمكافحة الإرهاب أو وضع مرتفعات الجولان، وأبدى ارتياح موسكو لسير تنفيذ اتفاق إدلب.

وردا على سؤال عن موعد الاجتماع المقبل بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ورئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو؟ قال لافروف إن التحضير للقاء المرتقب  بين بوتين ونتنياهو يجري على مستوى الكرملين، بعدما تم تلقي مثل هذا الاقتراح من الجانب الإسرائيلي، وقد علق الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف على هذا الموضوع، ويجري النظر في ترتيب هذا اللقاء بين الإدارة الرئاسية الروسية والمسؤولين الإسرائيليين المختصين، دون أن يذكر موعدا محددا لعقد هذا اللقاء.

 وحول موقف روسيا من أحدث تصريحات لنتنياهو، خاصة فيما يتعلق بالاعتراف الدولي بالسيطرة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان، وكذلك تصميم تل أبيب على إحباط خطر الوجود العسكري الإيراني في سوريا قال الوزير لافروف: إن "وضع مرتفعات الجولان محدد بدقة في قرارات مجلس الأمن، وأي تجاوز بهدف تغيير وضع هذه المرتفعات، يعتبر انتهاكا للقرارات الدولية. ونتمنى من جميع الأطراف بما فيها الإسرائيلي التقيد بمضمون القرار 2254 وتخليص سوريا من الإرهاب في أقصر وقت ممكن".
وأضاف: القضاء على التهديدات الإرهابية يشكل أولوية. ووفقا لهذا المعيار، من الضروري الحكم على مختلف الإجراءات الأخرى.

وحول رأي موسكو بسير تنفيذ الاتفاق الروسي التركي بشأن إدلب؟ أعلن وزير الخارجية الروسي أن "المعلومات التي تصل الجانب الروسي تشير إلى الالتزام الكامل باتفاقية الجانبين الروسي والتركي حول منطقة منزوعة السلاح في إدلب.  والمسؤولية الأكبر في هذا الوقت يتحملها الجانب التركي. المهلة تنتهي في الـ 15 من الشهر الجاري. لكن يومين أو ثلاثة لا تلعب دورا كبيرا بقدر ما تلعبه "فاعلية" التطبيق والوصول في النهاية إلى منطقة منزوعة السلاح فعليا".