2018-09-26

احتجاجاً على قانون القومية العنصرية

استعدادات لإضراب فلسطيني شامل في الأول من الشهر المقبل

رام الله: اعلنت الفصائل الوطنية والإسلامية في القدس والضفة الغربية، ولجنة المتابعة العربية العليا لفلسطينيي داخل أراضي فلسطين عام 48، عن استعدادات واسعة لإنجاح الإضراب العام الشامل يوم الاثنين المقبل الأول من شهر أكتوبر/تشرين الاول، احتجاجا على قانون القومية العنصري، الذي أقره الكنيست ويعتبره الفلسطينيون تأسيسا لسياسة الأبرتايد ضدهم.

ودعت الوطنية والاسلامية الى ضرورة الالتزام بالإعلان عن الاضراب التجاري الشامل  في كل الاراضي الفلسطينية، مؤكدة على أهمية

تظافر كل الجهود وتوحيدها في مواجهة المخطط الاميركي الهادف لتصفية القضية والمساس في حق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية.

وجاء في بيان أصدره رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، أمس الثلاثاء، أن الإضراب سيشمل التجمعات السكانية العربية في الاراضي المحتلة عام 1948، والضفة الغربية، وقطاع غزة، والمخيمات الفلسطينية في كل مكان.

وسيترافق الإضراب مع نشاطات جماهيرية مختلفة، من مهرجانات وندوات ومظاهرات، تؤكد إصرار الشعب الفلسطيني على مواجهة هذا القانون الخطير.