2018-09-24

غزة: إضراب شامل بمرافق "الأونروا" احتجاجاَ على فصل موظفين وتقليص خدماتها

غزة: عم إضراب شامل مرافق وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزة، اليوم الاثنين، وذلك احتجاجا على قرارها بتسريح موظفين وتقليص برامجها بسبب العجز في موازنتها.

وبموجب الإضراب جرى وقف عمل كافة مؤسسات أونروا الصحية والتعليمية والخدمية باستثناء خدمات الطوارئ وذلك استجابة لدعوة اتحاد موظفي الوكالة.

وتم وضع لافتات مكتوبة على بوابة المقرات الرئيسة لأونروا صباح اليوم جاء فيها "إضراب شامل احتجاجا على فصل موظفين وتقليصات أونروا".

وكان تم الإعلان عن الإضراب يوم الأربعاء الماضي خلال تظاهرة لآلاف من موظفي أونروا في غزة احتجاجا على تقليص التمويل الدولي للوكالة وخطر إنهاء خدماتها.
ورفع المتظاهرون لافتات مكتوبة تندد بوقف الولايات المتحدة الأمريكية دعمها المالية لأونروا وأخرى تندد ب"مؤامرة" استهداف حقوق اللاجئين الفلسطينيين.

وفي حينه، حذر رئيس اتحاد موظفي أونروا أمير المسحال خلال التظاهرة، إدارة أونروا من الاستمرار في مسلسل تقليص خدماتها للاجئين الفلسطينيين واستهداف موظفي الوكالة بالفصل أو المس بحقوقهم.

وطالب المسحال بتوفير الأمان الوظيفي الكامل لنحو ثلاثين ألف موظف هم إجمالي موظفي أونروا في مناطق عملياتها الخمسة (قطاع غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان).

وجاء الإضراب قبل عقد اجتماع مهم للدول المانحة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنطلق غدا في نيويورك لبحث الأزمة المالية لأونروا.

وسبق أن أعلن المستشار الإعلامي لأونروا عدنان أبو حسنة لـ ((شينخوا)) أن اجتماع نيويورك ستحضره العديد من الدول المانحة بما في ذلك دول الاتحاد الأوروبي.
وشدد أبو حسنة، على أهمية الاجتماع وتطلع أونروا للحصول على تعهدات مالية جديدة للتغلب على المصاعب المالية التي تواجهها على أثر قطع الولايات المتحدة تمويلها بالكامل للمنظمة الدولية.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية تدعم أونروا بمبلغ 360 مليون دولار سنويا لكنها هذا العام قدمت فقط مبلغ 60 مليون دولار ثم قررت وقف التمويل كليا للعام المقبل.

وتقول أونروا إن تقليص الدعم الأمريكي أدى لعجز في موازنتها بمبلغ 446 مليون دولار تم تقليصه إلى 217 مليون دولار، فيما فتحت الوكالة مدارسها قبل أيام وهي لا تملك تمويلا ماليا إلا حتى نهاية الشهر الجاري.

وتقدم أونروا التي تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة العام 1949، خدماتها لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها في مناطقها الخمس وهي الأردن، وسوريا، ولبنان والضفة الغربية، وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لقضيتهم.
وتشتمل خدمات أونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.