2018-08-20

فنزويلا تصدر عملتها الجديدة اليوم.. و"المعارضة" المدعومة امريكياَ تتأهب للإضراب العام

كركاس- الوكالات: تبدأ فنزويلا اليوم الاثنين، إصدار عملتها النقدية الجديدة "البوليفار السيادي"، مع ربطها بالعملة الافتراضية "البترو"، ضمن سلسلة إصلاحات أعلن عنها الرئيس نيكولاس مادورو.

ويخشى خبراء في الاقتصاد من تفاقم الأزمة الاقتصادية في البلاد، وسط توقعات صندوق النقد الدولي أن تصل نسبة التضخم إلى مليون في المئة، بينما دعت أحزاب المعارضة الرئيسية المدعومة من افلولايات المتحدة الأمريكية إلى إضراب عام بدءًا من الثلاثاء احتجاجًا على إجراءات مادورو.

وألغت العملة الجديدة خمسة أصفار من عملتها السابقة البوليفار. وسيتم تعليق التعاملات المالية عبر الإنترنت اعتبارًا من يوم الأحد لتسهيل إدخال الأوراق النقدية الجديدة.

وحذر مدير شركة "إيكوانالاتيكا" للاستشارات المالية أسدروبال أوليفيروس من أنه "سيكون هناك كثير من اللغط في الأيام المقبلة بالنسبة للمستهلكين والقطاع الخاص" محذرا "إنه سيناريو فوضوي".

لكن مادورو قال إن البلاد بحاجة إلى تطبيق نظام "انضباط مالي" والتوقف عن طباعة النقود بشكل مفرط كما حصل في السنوات الأخيرة.

وسترتبط العملة الجديدة، البوليفار التي أطلق عليها "البوليفار السيادي" للتمييز بينها وبين العملة الحالية، "البوليفار القوي" ، بالعملة الافتراضية غير الموثوق بها تماما "البترو".

وسيبلغ سعر كل بترو نحو 60 دولارا بناء على سعر برميل النفط الفنزويلي ما سيساوي بالعملة الجديدة 3600 بوليفار سيادي، وهو ما يؤشر إلى انخفاض كبير في قيمة العملة.

وتتضمن الإجراءات الجديدة التي كشفها مادورو في وقت متأخر الجمعة رفع الحد الأدنى للأجور إلى نصف بترو (أي 1800 بوليفار سيادي). ويساوي هذا المبلغ نحو 28 دولارا، ما يعني زيادة بـ34 ضعفا عن الحد الأدنى السابق الذي يعادل أقل من دولار بحسب معدل السوق السوداء السائد حاليا.

وأشار مادورو إلى أنه سيكون في البلاد معدل رسمي واحد لسعر الصرف مرتبط كذلك بالبترو بدون تحديد حده الأدنى.

وفي الوقت الحالي، لا يكفي الحد الأدنى للأجور الذي انهار جراء التضخم وانخفاض قيمة البوليفار لشراء كيلو واحد من اللحم.

من جانبها، دعت الأحزاب الثلاثة الرئيسية في فيما يسمى بـ"المعارضة" الفنزويلية السبت إلى إضراب عام اعتبارا من الثلاثاء، احتجاجا على الإصلاحات الاقتصادية التي أعلنها مادورو.

وقالت أحزاب "بريميرو خوستيسيا" بزعامة المرشح الرئاسي السابق إنريكي كابريليس، و"فولونتاد بوبولير" بزعامة المعارض الموضوع حالياً قيد الإقامة الجبرية ليوبولدو لوبيز، و"كوزا آر" بزعامة النقابي السابق أندريس فيلاسكويز إنها تدعو "اعتباراً من الثلاثاء (...) إلى يوم أول من الاحتجاج ووقف العمل ضد مادورو والتضخّم الهائل والجوع ".