2018-07-31

من مسيرة أمام مقر "الأونروا" في غزة 31 تموز/يوليو 2018 - تصوير أحمد بدير -  

غزة: الفعاليات النقابية والشعبية تؤكد استمرار التصدي لقرارات الوكالة

غزة: جدّد اتحاد الموظفين العرب العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، على أن الاعتصام داخل المكتب الإقليمي بمدينة غزة  اعتصام سلمي، ولن يسمح بتمرير قرار إلغاء العقود، مؤكداَ استمرار الدفاع عن حقوق العاملين ومطالبهم. 

وفي مؤتمر صحفي، تخلل مسيرة حاشدة دعت إليها الهيئة الوطنية لمسيرات العودة اليوم الثلاثاء أمام المقر الرئيسي لـ الأونروا بغزة، قال الاتحاد "سنعلن عن إضراب عام وشامل ضد إدارة الوكالة في الفترة المقبلة حال استمرت بتعنتها". ودعا الاتحاد لفتح العام الدراسي في موعده، وقال: "إذا لم تُفتتح المدارس فنحن نعرف أين سيدوام ربع مليون طفل من سكان قطاع غزة".

وقال رئيس اتحاد الموظفين في قطاع غزة أمير المسحال إنه حتى اليوم لم يعلن الاتحاد عن تعليق العمل ووقف الدوام داخل المقر الرئيسي للأونروا، إنما حتى اللحظة الأمر مُقتصر على اعتصام سلمي للموظفين المفصولين، مؤكداَ أن مرافق وكالة الغوث الدولية كافة مفتوحة لتقديم خدماتها للاجئين.

من جهتها أكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة على أن "قضية فصل الموظفين وتقليص الخدمات في الأونروا هي قضية سياسية بامتياز"، داعيه إدارة الوكالة للتراجع فورا عن اجراءاتها ضد الموظفين واللاجئين.

وقالت الهيئة في كلمتها خلال المؤتمر:"إن الفعاليات الاحتجاجية مستمرة ومتواصلة وستأخذ منحى تصاعدياَ".

وكانت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة دعت لمسيرة حاشدة اليوم استمرارا للفعاليات المنددة والرافضة لقرارات الأونروا التي تتخذها بحق الموظفين وسائر اللاجئين والتي أسفرت مؤخرا عن فصل نحو ألف موظف، في الوقت الذي تصرح فيه إدارة الوكالة بإمكانية عدم افتتاح العام الدراسي في موعده، ما يهدد مستقبل نصف مليون طالب في مدارس الوكالة بمناطق عملياتها الخمسة - ربعهم في غزة - علاوة على التلويح بوقف المساعدات الغذائية التي تقدم لأكثر من 5 مليون لاجئ فلسطيني.