2018-04-13

أكثر من 100 إصابة في جمعة « العلم الفلسطيني»

 غزة: أصيب أكثر من مئة فلسطيني بالأعيرة النارية "لرصاص الحي" الذي أطلقه جنود الاحتلال الصهيوني وقناصته لتفريق المتظاهرين السلميين الذين وصلوا إلى السياج الشائك، ظهر يوم اليوم الجمعة، للمشاركة في «جمعة رفع العلم الفلسطيني وحرق الإسرائيلي».

وللأسبوع الثالث على التوالي، يخوض آلاف من المتظاهرين معركة بالمقاومة الشعبية ضدّ الاحتلال الإسرائيلي، تتركز شرق قطاع غزة. فعلى رغم سقوط عشرات الشهداء وآلاف الجرحى في غضون الأسابيع الثلاثة الماضية، يصّر الفلسطينيون على البقاء في خيم العودة، والاستمرار في المسيرات الأسبوعية، مواجهين قناصة العدو وجنوده بالصدور العارية.  

«جمعة رفع العلم الفلسطيني وحرق الإسرائيلي» هي الجمعة الثالثة ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى، والتي بدأت في ذكرى «يوم الأرض» وتستمر حتى تاريخ 15 أيار/ مايو المقبل (ذكرى النكبة الفلسطينية). وبعد صلاة الجمعة مباشرةً، وبدأت المسيرة على طول السياج الفاصل.

وأكد القيادي في حزب الشعب محمد صالح منسق ميادين المقاومة الشعبية، أن سبب تسمية الجمعة بـ«رفع العلم الفلسطيني وحرق الإسرائيلي» نابع من مطلب وطنيّ بإنهاء الانقسام الفلسطيني، حيث يُعتبر العلم جامعاً وطنياً لكل أبناء الشعب الفلسطيني بمختلف أطيافه وتياراته السياسية.