2018-03-11

لبنان: اتحاد لجان المرأة العاملة الفلسطينية يحيي الثامن من آذار بتنظيم لقاء تضامني مع الأسرى في صور

بيروت: أحيا اتحاد لجان المرأة العاملة الفلسطينية - الإطار النسوي لحزب الشعب الفلسطيني - في منطقة صور، أمس السبت، الثامن من آذار يوم المرأة العالمي بتنظيم لقاء تضامني مع الآسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، في مخيم البص.

حضر اللقاء الذي اقيم في قاعة مجمع الشهيد ياسر عرفات للكوادر، قيادة حزب الشعب الفلسطيني والقوى والفصائل الفلسطينية وممثلات عن الاطر النسائية الفلسطينية واللبنانية، بالإضافة للعديد من وفود الجمعيات والمؤسسات الثقافية والاجتماعية والتربوية والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وحشد من نساء شعبنا في منطقة صور. وعقب افتتاح اللقاء بالوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء وعزف النشيد الوطني، رحبت عضو قيادة لجان المرأة في منطقة صور الرفيقة حنان الغراب بالحضور، ووجهت التحية لنضال وصمود المرأة الفلسطينية داخل الوطن المحتل وخارجه في مواجهة غطرسة الاحتلال الصهيوني.

وخلال اللقاء قدمت العديد من الكلمات في المناسبة، كان أبرزها كلمات: الاطر النسائية اللبنانية وألقتها رانيا رضا مسؤولة المنطقة الثانية لحركة "أمل"، والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وألقتها الرفيقة ام اسامة الجمعة مسؤولة قطاع المرأة في جبهة التحرير الفلسطينية، واتحاد لجان المرأة العاملة الفلسطينية وألقتها الرفيقة صباح العوض سكرتيرة الاتحاد في منطقة صور. وجهت خلالها المتحدثات التحيات لنضال المرأة الفلسطينية المتواصل منذ نشوء القضية الفلسطينية ومشاركتها الفاعلة في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني السياسي والاجتماعي والإقتصادي ودورها الكفاحي الى جانب الرجل. كما حيوا شهيدات الشعب الفلسطيني اللواتي استشهدن عبر مسيرة الدفاع عن الحقوق الوطنية الفلسطينية، ووجهوا التحيات للأسرى والآسيرات القابعين في سجون وزنازين الاحتلال الصهيوني الغاصب الذين يتقدمون الصفوف في معركة النضال الوطني الفلسطيني.

وفي السياق نفسه أدانت المتحدثات القرارات العنصرية التي أطلقها الرئيس الامريكي ترامب والمنحازة تماماَ للعدو الصهيوني وخاصة "اعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني" وعزمه على نقل سفارة بلاده إليها، وأيضا سياسة الإبتزاز السياسي والمالي للسلطة الوطنية الفلسطينية ولمنظمة "الاونروا" وصولا لإلغائها، بهدف الضغط على القيادة الفلسطينية وإرغامها على القبول بالمشاريع والصفقات السياسية التي تهدف إلى تصفية حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، كما أكدت المتحدثات على ضرورة مواصلة الجهود الفلسطينية من أجل انهاء الانقسام الفلسطيني البغيض، وكذلك مواصلة النضال على كافة الصعد وفي كل الميادين الاقليمية والدولية من أجل فضح سياسة الولايات المتحدة الامريكية والاحتلال الصهيوني تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة الى حين زوال الاحتلال عن كافة الاراضي الفلسطينية المحتلة وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم وفق القرار الاممي ١٩٤.

كما طالبت المتحدثات الحكومة اللبنانية بتوفير الحقوق الانسانية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وفي المقدمة منها حق العمل والتملك.