2018-03-04

القوى تدعو إلى التصعيد يومي الأربعاء والجمعة رفضًا للقرارات الأمريكية

رام الله: دعت القوى السياسية الفلسطينية، كافة قطاعات وشرائح شعبنا للمشاركة في الفعالية الحاشدة لمناسبة الثامن من آذار "يوم المرأة العالمي" على حاجز قلنديا الأربعاء المقبل، رفضاً لإعلان ترمب القدس المحتلة عاصمة للكيان، وتأكيداً على أن القدس عاصمة أبدية لدولة فلسطين.

كما دعت القوى في بيان لها أمس السبت، لأوسع مشاركة في أسبوع "الابرتهايد" الذي أقرته اللجنة الوطنية لمقاطعة الكيان الصهيوني وسحب الاستثمارات منه، المعروفة عالمياً (BDS)، وتوسيع المقاطعة المحلية، واطلاق الحملات في كافة المحافظات، ورفض التطبيع بكل اشكاله.

ودعت القوى لأوسع التفاف شعبي وأهلي ومن كل القطاعات لرفض صفقة القرن بما تحمله من انتقاص لحقوق شعبنا المشروعة، وإعلان رفض أي صيغ للمفاوضات الثنائية برعاية الولايات المتحدة، واستمرار السعي للاعتراف بدولة فلسطين، وإعادة القضية الوطنية للأمم المتحدة لتطبيق قرارتها بإنهاء الاحتلال بكل أشكاله عن أراضي دولتنا، عبر مؤتمر دولي بكامل الصلاحيات بديلاً لرعاية الولايات المتحدة شريك الاحتلال في عدوانه على شعبنا.

واعتبرت القوى الجمعة المقبل يوماً للتصعيد الميداني على كافة نقاط الاحتكاك والتماس مع الاحتلال ومستوطنيه، وستكون الفعالية على مدخل البيرة الشمالي (حاجز بيت ايل الاحتلالي) بعد صلاة الجمعة.

وتوجهت القوى بالتحية لأبناء شعبنا مسيحيين ومسلمين الذين هبوا رفضاً لفرض ضريبة "الارنونا" على المقدسات المسيحية في القدس المحتلة، وأغلقوا كنيسة القيامة لعدة أيام رفضاً للقرار، ودعت لاستمرار العمل لإحباط فرضه من جديد حتى يلغى نهائياً، "فالقضية هي القدس بتاريخها وتراثها وما تمثل من بعد سياسي لشعبنا".