2018-02-27

المفكر فالح عبد الجبار .. وداعا!

بغداد: نعى الحزب الشيوعي العراقي، أمس الأحد، بأسى وأسف عميقين، الشخصية الوطنية المرموقة، المفكر والباحث اللامع الدكتور فالح عبد الجبار، الذي رحل عن عالمنا على غير انتظار في العاصمة اللبنانية بيروت.

وقال الحزب في بيان نعي رسمي:

كان الفقيد علما من اعلام الفكر والثقافة العراقيين والعربيين التقدميين المعاصرين، وواحدا من مشاعلهما المتوهجة، يضج بالحيوية والنشاط، ولا يكف عن الغور في حياة مجتمعنا وسبر اعماقها، باحثا عن مخارج لمآزقها وحلول لازماتها، وكاشفا بتواضع العالم عن الجديد دائما في هذه الميادين، وبما يقدم عونا ثمينا للساعين الى معالجة معضلاتها، والى خير الناس ورقي البلاد.

وليس سرا ان الفقيد افتتح مسيرته الثقافية والفكرية والنضالية الوطنية في احضان الحزب الشيوعي العراقي، وبدعم منه غير محدود ولا منقطع. وفي ذلك ما يفسر اسباب بقائه قريبا من الحزب على الدوام، بل ولصيقا به حتى آخر ايامه.

لقد صدمنا الرحيل المفاجئ والمحزن لأبي خالد، وصدم معنا الكثيرين من عارفيه ومقدري علمه ومعرفته الثرّة، وإنجازه الفكري والثقافي الغزير والرفيع، ومتابعي نشاطه المدني الوطني  الديمقراطي والاجتماعي التقدمي الدائب، وإخلاصه لقضية وطنه وشعبه وحرصه عليهما وعلى سلامتهما وحريتهما وكرامتهما ومستقبلهما.

كبيرة هي خسارتنا وخسارة بلادنا برحيل الاستاذ فالح عبد الجبار!

تعازينا الحارة الى ابنائه واسرته جميعا، والى سائر رفاقه وزملائه وأصدقائه وتلاميذه ومحبيه الكثيرين جدا.

ستبقى ذكراه مضيئة في قلوبنا، ويبقى الارث الفكري والثقافي التقدمي الذي تركه لنا يسهم في انارة عقولنا، ويبقى عنفوانه الذهني محفزا لتفكيرنا وتطلعنا الى غد عراقي لا ريب فيه، واعد وصاعد على الدوام.

المكتب السياسي

للحزب الشيوعي العراقي

26/2/2018