2018-02-11

سوريا: التصدي للعدوان الاسرائيلي وإسقاط مقاتلة اف-16

دمشق- الوكالات: تصدت وسائط الدفاع الجوي في الجيش السوري لعدوان نفذه العدو الإسرائيلي على بعض المواقع العسكرية في المنطقتين الوسطى والجنوبية من الأراضي السورية.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن "العدو الإسرائيلي قام فجر اليوم (أمس) بعدوان جديد على إحدى القواعد العسكرية في المنطقة الوسطى حيث تصدت له وسائط الدفاع الجوي وأصابت أكثر من طائرة".

وأشار المصدر إلى أن العدو الإسرائيلي عاود عدوانه على بعض المواقع في المنطقة الجنوبية وتصدت له وسائط دفاعاتنا الجوية وأفشلت العدوان.

وجاء العدوان الإسرائيلي الجديد بعد أقل من 12 ساعة على إعلان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة اجتثاث إرهابيي تنظيم "داعش" والمجموعات التابعة له من مساحات واسعة في الجيب الممتد من جنوب شرق خناصر في ريف حلب إلى غرب سنجار بريف إدلب إلى شمال السعن في ريف حماة.

العدوان الإسرائيلي يأتي استكمالا لعدوان مشابه نفذه التحالف الأمريكي دعما لتنظيم "داعش" فجر الخميس الماضي حيث استهدف قوات شعبية تقاتل التنظيم الإرهابي ومجموعات "قسد" بين قريتي خشام والطابية بريف دير الزور الشمالي الشرقي.

إلى ذلك أقرت إسرائيل بسقوط إحدى طائراتها وقالت الدفاعات الجوية السورية اسقطت طائرة "اف 16" فوق منطقة الجليل وإصابة طياريها مؤكدة إغلاق أجزاء من المجال الجوي الإسرائيلي أمام الطائرات بعد إسقاط الطائرة.

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يجري مشاورات أمنية منذ بدء الأحداث وهو يصادق على العمليات التي يقوم بها الجيش. وأضافت أنه يتم إطلاعه باستمرار على تفاصيل المجريات ويقوم بمتابعتها عن كثب، بالإضافة إلى إطلاع أعضاء المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية على تفاصيل الأحداث الجارية.

أحد طياري المقاتلة "F16" المتحطمة إصابته خطيرة

أعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، أن إصابة أحد طياري المقاتلة الإسرائيلية "F-16" التي تحطمت في هضبة الجولان شديدة الخطورة.

وقال إنه تم إسقاط المقاتلة الإسرائيلية بنيران سورية بعد أن قصفت أهدافا إيرانية في سوريا، مشيرا إلى أن الطيارين اللذين كانا على متنها نجيا وتم إجلاؤهما.

وأدعى الناطق العسكري الاسرائيلي ان طائرة إيرانية بلا طيار قد توغلت في الاجواء الاسرائيلية فجر أمس فكانت تحت المراقبة منذ ان لوحظت قبل دخولها الاجواء الاسرائيلية ، ولما تخطت الحدود تم اسقاطها بواسطة مروحية عسكرية اسرائيلية.

الجيش الإسرائيلي يشن غارات مكثفة على أهداف عسكرية في سوريا

أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائراته شنت أمس غارات واسعة على منظومات الدفاع الجوي السورية وأهداف إيرانية في سوريا.

وذكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي افيخاي أدرعي على حسابه الرسمي في "فيسبوك" أن المقاتلات الإسرائيلية طالت 12 هدفا منها 3 بطاريات تابعة لقوات الدفاع الجوي السورية، و 4 أهداف إيرانية.

وأكد المسؤول الإسرائيلي العسكري أن المقاتلات تعرضت لنيران مضادة مما أسفر عن تفعيل صافرات الإنذار، مضيفا أن القوات الإسرائيلية جاهزة لمختلف السيناريوهات وستواصل التحرك وفق الحاجة وبتصميم من أجل التصدي لـ"محاولات الاعتداء الإيرانية والسورية وخرق السيادة الإسرائيلية"!!

وأشار أدرعي على حسابه الرسمي في "تويتر" إلى أن البطاريات المستهدفة من طراز "SA5" (إس-200) و"SA17" (بوك)، معلنا أن الأهداف الإيرانية التي طالها القصف الجوي تقع في منطقة الفرقة الرابعة قرب دمشق.

صد غارات إسرائيلية جديدة في ريف دمشق وإسقاط 6 صواريخ

أكد مصدر عسكري سوري أن قوات الدفاع الجوي السورية تصدت لغارات إسرائيلية جديدة في ريف دمشق والمنطقة الجنوبية.

وقال المصدر في حديث إلى وكالة "سانا" السورية الرسمية إن "وسائط دفاعنا الجوي تصدت لعدوان إسرائيلي جديد في ريف دمشق صباح اليوم"، مضيفا أن "العدو الإسرائيلي عاود عدوانه على بعض المواقع في المنطقة الجنوبية وتصدت له دفاعاتنا الجوية وأفشلت العدوان".

مصدر ميداني سوري أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت ستة صواريخ إسرائيلية كانت تستهدف نقاطا للجيش السوري بريف دمشق الجنوبي.

وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك"، إن "الصواريخ الإسرائيلية الستة كانت تستهدف نقاطا للجيش السوري في منطقة الكسوة بريف دمشق الجنوبي".

سقوط بقايا صواريخ مضادة للطائرات في لبنان والأردن

سقطت أجزاء من صواريخ في سهل البقاع اللبناني ومناطق في الأردن، من مخلفات استهداف منظومة الدفاع الجوي السورية لمقاتلات إسرائيلية شنت غارات على مناطق عسكرية في سوريا فجر أمس.

ففي لبنان توزعت بقايا الصواريخ في سهل بلدة سرعين البقاعية اللبنانية، وانتشرت شظاياها في سهل بلدة علي النهري.

وفي الأردن عثر سكان بعض القرى في محافظة إربد وفي غور الصافي، على شظايا صواريخ دفاع جوي سورية كانت قد استهدفت المقاتلات الإسرائيلية.

وقال مصدر عسكري أردني إن الأجهزة الفنية من القوات المسلحة والأجهزة الأمنية تقوم بالتعامل مع بقايا الصواريخ وإبعادها عن مواقع التجمعات السكانية، مؤكداً أنها لم تسفر عن أي إصابات، مضيفا أن الأجهزة الأمنية المختصة تعاملت فجر أمس مع جسمين سقطا على محافظة إربد، وتسببا بحالة من الفزع بين السكان.

الجيش الإسرائيلي يدفع بتعزيزات عسكرية الى هضبة الجولان

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية مساء أمس السبت، أن الجيش دفع بتعزيزات عسكرية كبيرة الى هضبة الجولان السوري المحتل تحسبا لأي تصعيد مع الجيش السوري.

وأوضحت بأن الجيش الإسرائيلي نقل آليات عسكرية ودبابات متطورة لهضبة الجولان السوري المحتلة.

من جهته، أكد السفير الإسرائيلي لدى روسيا هاري كورين، أمس السبت، على ضرورة تعزيز التنسيق مع روسيا عسكريا وسياسيا لوقف التصعيد في المنطقة.

تصريحات السفير جاءت عقب إسقاط مقاتلة إسرائيلية بنيران سورية بعد قصفها مواقع عسكرية في سوريا.

وأكد كورين في حديثه لوكالة "إنترفاكس"، أن بلاده ستعرقل عند الحاجة الخطط العسكرية الإيرانية في الأراضي السورية ولبنان التي تستهدف إسرائيل.

وأضاف: "إن النظام الإيراني بالتعاون مع شركائه مسلح بشكل جيد جدا. وإذا تحدث عن الخطط العسكرية الجديدة ضدنا فلا يمكننا إلاّ منعها. نحن جاهزون لاتخاذ إجراءات طارئة عند الحاجة.

لكننا نأمل بألا نضطر لذلك".

وتابع: "إن التصعيد قد يؤدي إلى نهاية خطيرة جدا. هذا ما نناقشه مع الجانب الروسي... ومن الواضح أن هذه القضية تتطلب تنسيقا شديدا مع روسيا سياسيا وعسكريا".

وأشار إلى أن إسرائيل تنوي منع تحول سوريا إلى ميدان عسكري بالنسبة لإيران.

هذا وأكد أن اسرائيل تطالب بوقف تواجد القوات الإيرانية وعناصر حزب الله والمسلحين الشيعة في المنطقة الجنوبية لخفض التصعيد في سوريا.

"هآرتس" تحذير: الأوضاع حول سوريا قد تشهد تصعيدا لا نهاية له

حذرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية من أن الأوضاع حول سوريا قد تشهد "تصعيدا لا نهاية له" إذا تبين أن الغارات الإسرائيلية الأخيرة أودت بأرواح عسكريين أو مستشارين إيرانيين.
وذكّرت الصحيفة في تقرير نشرته أمس بأن تحطم مقاتلة إسرائيلية من طراز "إف-16" في الجولان المحتل جراء استهدافها من قبل سلاح الجو السوري أول حادث من نوعه خلال العقود الثلاثة الماضية.

وتابعت الصحيفة أن سلاح الجو الإسرائيلي دمر، ردا على ذلك، المقطورة الإيرانية التي انطلقت منها الطائرة المسيرة، وتعرضت المقاتلات الإسرائيلية أثناء تنفيذ الهجوم لنيران مكثف من قبل قوات الدفاع الجوي السورية ما أسفر عن تحطم إحداها وإصابة أحد طياريها بجروح خطيرة، وأعقب ذلك تنفيذ الطيران الإسرائيلي غارات جديدة على 12 موقعا في الأراضي السورية.

وأكدت الصحيفة أن سلاح الجو الإسرائيلي سبق أن استهدف في الأشهر الأخيرة عدة مواقع عسكرية في سوريا يرجح أنها إيرانية، لكن ما حصل اليوم هو أول حادث لاستهداف الجيش الإسرائيلي هدفا إيرانيا فيه طاقم بشري، مما قد يجلب تداعيات ملحوظة إلى الأوضاع المعقدة أصلا في المنطقة.

وذكر التقرير أن السلطات السورية حذرت غير مرة في الآونة الأخيرة من الرد على أي اعتداء من قبل إسرائيل، وتظهر التطورات الأخيرة أن الرئيس السوري بشار الأسد انتقل من التهديد إلى التنفيذ، مشيرة إلى أن استهداف المقاتلة الإسرائيلية يمثل تعبيرا عن اليقين الذي تشعر به سلطات دمشق بعد بسط قواتها سيطرتها على نحو 80% من أراضي البلاد.

ونوه التقرير بأن هذه التطورات ليست شأنا إقليميا فقط بل تمس القوى الكبرى، حيث تُعتبر دمشق وطهران حليفين لموسكو في التسوية السورية، بينما اتخذت واشنطن بعد تولي الرئيس دونالد ترامب مقاليد الحكم موقف أكثر صرامة من إيران.

وتساءلت الصحيفة: "هل أعطى ترامب لـ(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو الضوء الأخضر لمواجهة إيران في الشمال؟" واختتم بالتحذير من أن الأطراف المنخرطة في القتال بالجولان تقف "على منحدر زلق للغاية".

مسؤول إيراني: زمن الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا ولى

قال مسؤول إيراني أمس السبت بعيد إسقاط الدفاعات السورية مقاتلة إسرائيلية إن  "زمن الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا ولى وسيواجه أي هجوم برد حازم".

وشدد المسؤول في تصريحات لقناة "الجزيرة" على أن "محور المقاومة لن يسمح لإسرائيل بعد الآن بمواصلة اعتداءاتها دون رد".

وشن الجيش الإسرائيلي خلال السنوات الأخيرة نحو 26 غارة على مواقع وقوافل عسكرية، ذكرت تقارير مختلفة أنها أسلحة متطورة لصالح حزب الله اللبناني.

كما استهدفت الغارات الإسرائيلية مصانع أسلحة ومراكز تطوير للوسائل القتالية تابعة للجيش السوري.
من جهته، قال نائب قائد الحرس الثوري الإيراني إننا "قادرون على فتح أبواب جهنم على إسرائيل إذا ما أردنا ذلك".

الخارجية اللبنانية تحذر إسرائيل

دانت وزارة الخارجية اللبنانية في بيان "الغارات التي تعرضت لها الجمهورية العربية السورية"، مؤكدة حق الدفاع المشروع مقابل اي اعتداء إسرائيلي.

وأشارت الى ان وزير الخارجية والمغتربين أعطى تعليماته يوم الخميس في 8/2/2018 إلى بعثة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك لتقديم شكوى إلى مجلس الأمن بحق إسرائيل لإدانتها وتحذيرها من مغبة إستخدامها الأجواء اللبنانية لشنّ هجمات على سوريا، مضيفة أن مثل هذه السياسة العدوانية التي تمارسها إسرائيل تهدد الاستقرار في المنطقة، لذلك تطلب الوزارة من الدول المعنية كبح جماح إسرائيل لوقف اعتداءاتها.

موسكو تدعو إلى احترام سيادة سوريا

أعربت وزارة الخارجية الروسية، أمس السبت، عن قلق موسكو من الغارات على سوريا وتنامي التوتر في مناطق وقف التصعيد.

وفي تعليق على تقارير عن قيام الطيران الإسرائيلي، ليلة 9 إلى 10 من الشهر الجاري، بتوجيه ضربات صاروخية عدة على أهداف في سوريا، وإسقاط إحدى الطائرات الإسرائيلية في منطقة الجولان، قالت الوزارة إن موسكو تشعر بقلق شديد إزاء "التطورات الأخيرة والهجمات على سوريا".
وفي ضوء التطورات الأخيرة دعت الخارجية جميع الأطراف إلى ضبط النفس، مشيرة إلى عدم قبول تعريض أمن وحياة العسكريين الروس المتواجدين في سوريا لخطر.

وذكّرت الوزارة بأن القوات الحكومية السورية ملتزمة بالاتفاقات الخاصة بضمان ثبوت عمل منطقة وقف التصعيد في جنوب غرب سوريا.

وتابعت الخارجية: "نحث جميع الأطراف المعنية على ضبط النفس وتجنب أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى تردي الوضع. ونعتبر من الضرورة الاحترام الكامل لسيادة وسلامة أراضي سوريا وغيرها من دول المنطقة. ومن غير المقبول على الإطلاق خلق تهديدات على حياة وأمن العسكريين الروس المتواجدين في سوريا تلبية لدعوة من حكومتها الشرعية من أجل مساعدتها في الحرب ضد الإرهابيين".

عدوان أمريكي على قوات شعبية تقاتل داعش بريف دير الزور

وفي إطار جرائمها ودعمها للإرهاب، استهدفت قوات "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة قوات شعبية تقاتل إرهابيي داعش ومجموعات "قسد" في ريف دير الزور.

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن قوات "التحالف الأمريكي" اعتدت بعد منتصف الليلة قبل الماضية على قوات شعبية تقاتل تنظيم داعش الإرهابي ومجموعات "قسد" بين قريتي خشام والطابية بريف دير الزور الشمالي الشرقي ما تسبب بارتقاء عشرات الشهداء ووقوع عدد من الجرحى.
ولفت المراسل إلى أن عدوان التحالف تسبب أيضا بوقوع دمار كبير في المنطقة.

وتقود واشنطن تحالفا من خارج مجلس الأمن الدولي بذريعة محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي منذ آب عام 2014 وقامت خلال هذه الفترة بالعدوان أكثر من مرة على مواقع للجيش العربي السوري وحلفائه في وقت تؤكد فيه التقارير دعم التحالف للإرهاب حيث يزود تنظيم "داعش" بالمعلومات الاستخباراتية لتنفيذ هجماته الإرهابية على مواقع الجيش وحلفائه والتجمعات السكنية في البادية السورية.

مسؤول أمريكي: مقتل أكثر من 100 مقاتل من القوات الرديفة للجيش السوري

أعلن مسؤول أمريكي، عن مصرع أكثر من 100 مقاتل من القوات الرديفة للجيش السوري بقصف لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، نفذ في وقت متأخر من أمس الأول الأربعاء.

وأشار المسؤول إلى أن القوات التي تم قصفها كانت تضم حوالى 500 فرد في تشكيل مشاة كبير تدعمهم مدفعية، ودبابات، وأنظمة صواريخ، ومدافع مورتر.

وأصدر التحالف الدولي بيانا قال فيه إنه شن غارة جوية على قوات موالية للجيش السوري، بحجة هجومها على وحدات من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) في دير الزور.

وأضاف أن: "جنودا من التحالف يعملون مع قوات سوريا الديمقراطية في مهمة استشارة ودعم ومرافقة، كانوا مع شركائهم في قوات سوريا الديمقراطية حين وقع هذا الهجوم، على بعد 8 كيلومترات شرق نهر الفرات، الذي يمثل الخط الفاصل لمنطقة خفض التصعيد".

الدفاع الروسية: الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي يهدف للاستيلاء والسيطرة على المواقع الاقتصادية السورية

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الطيران الأمريكي قصف قوات موالية للجيش السوري أثناء قيامها بعملية عسكرية ضد إحدى الخلايا النائمة لتنظيم "داعش" في محافظة دير الزور.

وذكرت الدفاع الروسية في بيان لها، أمس الخميس، أنه في الفترة الأخيرة ازداد عدد حالات قصف مواقع القوات الحكومية السورية في بعض مناطق محافظة دير الزور، وفي 7 شباط توجه أحد فصائل قوات شعبية موالية للقوات الحكومية للقيام بعملية استطلاعية جنوب شرقي الصالحية.
وأضافت أنه "أثناء تنفيذ المهام تعرضت القوات الشعبية لقصف مفاجئ من مدافع الهاون وراجمات الصواريخ، وبعد ذلك تعرضت لضربة من قبل مروحيات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة".

وحسب معطيات وزارة الدفاع الروسية، أسفر الحادث عن إصابة 25 من عناصر القوات الموالية للجيش السوري.

وأشارت وزارة الدفاع إلى أن "سبب الحادث هو عدم تنسيق عمليات الاستطلاع للقوات الشعبية السورية مع قيادة مجموعة العمليات الروسية في مدينة الصالحية".

ونوهت وزارة الدفاع الروسية بأن "هذه الحادثة تؤكد مرة أخرى أن الهدف الحقيقي من الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي على أراضي سوريا ليس محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي الدولي، بل الاستيلاء والسيطرة على المواقع الاقتصادية التي تعود ملكيتها للجمهورية العربية السورية".

الخارجية الروسية: الحضور الأمريكي في سوريا يهدد وحدة أراضيها

صرحت الخارجية الروسية بأن الحضور العسكري الأمريكي في سوريا يشكل "تحديا" أمام عملية السلام ويهدد وحدة أراضي البلاد.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي لها، أمس الخميس إن "الحضور العسكري الأمريكي غير الشرعي على أراضي سوريا لا يزال يشكل تحديا أمام التحرك نحو السلام في البلاد والحفاظ على وحدة وسلامة أراضيها".

وأضافت أن المنطقة الآمنة التي أقامتها الولايات المتحدة بشكل أحادي الجانب حول قاعدة التنف بجنوب سوريا "تستخدمها بقايا الدواعش"، مشيرة إلى أن المسلحين "يستفيدون من إمكانية الاختباء في هذه المنطقة من ملاحقة القوات الحكومية السورية ويعيدون ترتيب صفوفهم هناك، ويتسلحون لشن هجمات جديدة في البادية السورية".

سيناتور روسي يصف غارة التحالف على قوات رديفة للجيش السوري بالعدوان

قال النائب الأول للجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فرانس كلينتسيفيتش إن الضربة التي نفذها التحالف الدولي على القوات الحليفة للجيش السوري تعد عدوانا لا سابق له.

وأشار في حديث لوكالة إنترفاكس الروسية إلى أن "أعمال التحالف الدولي لا تتفق مع القواعد القانونية ولا شك في أنها عدوان".

كما لفت إلى أن الأمريكيين لم يقوموا بأعمالهم في سوريا سابقا بشكل مكشوف لهذا الحد.

وفي الوقت ذاته أكد كلينتسيفيتش أنه لا يرى خطرا من وقوع مواجهة عسكرية مباشرة بين التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة من جهة والقوات الروسية المرابطة في سوريا من جهة أخرى.

وذكر من جديد أن الولايات المتحدة متواجدة في سوريا بشكل غير شرعي، مضيفا أن"الخبراء الأمريكيين يشاركون في أعمال الوحدات المختلفة بما فيها الإرهابية.