2018-02-05

اللّجان الشعبية ترفض التنقلات بين معلّمي الأونروا.. وتُعلن جدول فعالياتٍ احتجاجيّة

رام الله: رفضت اللّجان الشعبية للمخيّمات بالضفة المحتلة "التشكيلات المدرسيّة الجديدة" التي أرسلتها إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" لمُدراء المدارس التابعة لها بمحافظات شمال الضفة، وقرّرت اللّجان "البقاء على التشكيلات كما كانت عليه خلال الفصل الدراسي الأول".

ودعا بيانٌ صادر عن المكتب التنفيذي للّجان الشعبية للمخيّمات بالتنسيق مع اللجنة الوطنية المركزيّة بشمال الضفة، اليوم الاثنين، إلى "عدم التعاطي مع قرار التشكيلات الجديدة، وعدم قبول التنقلات بين المعلمين".

يأتي هذا على خلفيّة قرار إدارة "الأونروا" فصل عددٍ من المعلّمين بمدراسها في الضفة المحتلة، من حملة شهادة الدبلوم، بزعم أنّهم لم يلتزموا بإكمال المُؤهّل الأكاديمي اللازم للعمل. الأمر الذي تبعه إرسال الوكالة تشكيلات جديدة تقضي بنقل معلمين بين المدارس للعمل بدل "المفصولين".

وقالت اللّجان "على معلمينا ومعلماتنا من حملة الدبلوم التوجه إلى مدارسهم والقيام بعملهم كالمعتاد وهو تربية أبنائنا، وكأنّ قرار الفصل العنصري لم يكن".

وأضافت أنّ "هذه القرارات ليست بهدف السيطرة أو الهيمنة على مدارس وكالة الغوث، إنّما هي لتعديل المسار الذي تُحاول إدارة الأونروا الحالية حرفه"، مُشدّدًة على أنّ "من يُحاول أن يعبث بالقرارات التي صدرت عليه أن يتحمل تبعاتها".

بالتزامن، أعلنت اللجنة الوطنية بشمال الضفة عزمها تنفيذ خطوات تصعيدية ضد الوكالة، اعتبارًا من الثلاثاء هذا الأسبوع، تنديدًا بسياساتها في المخيمات الفلسطينية، وقرار فصل المعلمين.

وتمتدّ الفعاليات الاحتجاجيّة حتى نهاية فبراير، وتبدّأ الثلاثاء الموافق 6 فبراير باعتصامٍ أمام مقرّ رئاسة الوزراء برام الله الساعة 12 ظهرًا. يليه الخميس 15 فبراير اعتصامٌ الساعة 12 ظهرًا أمام مستشفى قلقيلية، والذي تسبقه مسيرة تنطلق من أمام مبنى وزارة الداخلية بالمحافظة. ثمّ فعاليّة سُتقام الخميس 22 فبراير باعتصامٍ أمام المقر الرئيسي لوكالة الغوث في محافظة نابلس. التي سيتم نصب خيمة اعتصام دائمة فيها، على دوّار الشهداء. كما تُخطط اللجنة لإغلاق المقرّ الرئيسي للوكالة في المحافظة ذاتها، على أن يتم تحديد موعد هذا الفعل الاحتجاجي في حينه.