2017-11-06

موسكو: خلال إنعقاد المنتدى الدولي لليسار..

زعيم الحزب الشيوعي الروسي يدين الرأسمالية ويؤكد على النضال من أجل الاشتراكية

موسكو: افتتح الحزب الشيوعي الروسي، اليوم الاثنين، المنتدى الدولي للقوى اليسارية، المكرس لإحياء لثورة أكتوبر الاشتراكية. واعتبر زعيم الحزب الشيوعي الروسي، غينادي زوغانوف، أن الرأسمالية لا يمكنها ضمان تنمية مستدامة وثابتة وعادلة لكوكبنا، لذلك فإن الاشتراكية هي وحدها القادرة على إنقاذ العالم من الدمار.

وقال الزعيم التاريخي للحزب الشيوعي في روسيا أمام المنتدى الدولي لقوى اليسار الذي انعقد في موسكو، تحت عنوان "أكتوبر 1917- اختراق نحو الاشتراكية"، إنه "لا يمكن للرأسمالية أن توفر لسكان هذا الكوكب تنمية شاملة مستدامة وعادلة، لذلك فإن واحدا في المائة من سكان العالم يملكون ثروات تفوق ما يملكه كل الـ  99% الباقين" حسب تعبير زوغانوف في المنتدى.

وأكد أن الاشتراكية وحدها يمكن أن تنقذ العالم من الدمار والهلاك.

وأعلن زعيم الحزب الشيوعى الروسي:"في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر العظيمة، يؤكد الحزب الشيوعى الروسي استعداده الثابت لمواصلة نضاله من أجل اشتراكية متجددة".

وذكر زوغانوف أن أكثر من 130 وفدا من 85 دولة في العالم، قدموا للمشاركة في المنتدى الدولي لقوى اليسار.

وكان الحزب الشيوعى الروسي قد اعلن على موقعه الالكتروني: "في الفترة من 1 إلى 8 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، يتم تنظيم عدد من الفعاليات المخصصة للاحتفال بالذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية الكبرى، في مدينتي سانت بطرسبرغ وموسكو. وفي 6 منه يتم افتتاح المنتدى الدولي للقوى اليسارية المكرس للاحتفال بهذا الخصوص.

وعقد هذا الحدث في قاعة المؤتمرات "أندريفسكي" في فندق "نهضة موسكو" عند الساعة 10.00 بالتوقيت المحلي من يوم الاثنين في 6 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وكان الحزب الشيوعي الروسي قد طرح عددا من المطالب الجماهيرية والشعارات،  بمناسبة الذكرى المئوية للثورة، والتي أدرجت أيضا على الموقع. وعلى وجه الخصوص، يطالب الحزب بوقف نمو تعرفة الخدمات المنزلية من ماء وكهرباء وصيانة وتدفئة، واعتماد قانون بشأن أطفال الحرب، ينص على منح فوائد وتخفيضات لأولئك الذين ولدوا في الفترة من 22 يونيو/ حزيران 1928 إلى 3 سبتمبر/كانون الأول 1945 والذين عاشوا خلال الحرب الوطنية العظمى على أراضي الاتحاد السوفييتي.

كما تم النظر في مشروع القانون المتعلق بأطفال الحرب على المستوى الاتحادي لعدة سنوات. وفي بعض مناطق روسيا، يصنف أطفال الحرب في فئة منفصلة ويحصلون على استحقاقات بموجب التشريعات المحلية ولكن ليس بموجب التشريعات الفدرالية، وهو ما يطالب به الحزب الشيوعي.