2017-11-04

زعيم الحزب الشيوعي الروسي: الصين قادرة على تحقيق "أهداف المئويتين"

موسكو: قال زعيم الحزب الشيوعي الروسي، غينادي زيوغانوف، في مقابلة صحفية جرت معه مؤخرا، إن"رفاقي وأنا ليس لدينا أدنى شك بأن الصين قادرة على تحقيق أهداف المئويتين".

وتشير "أهداف المئويتين" إلى بناء مجتمع رغيد العيش على نحو معتدل من جميع النواحي بحلول الذكرى المئوية للحزب الشيوعي الصيني الذي تأسس في عام 1921، وبناء دولة اشتراكية حديثة مزدهرة وقوية وديمقراطية ومتقدمة ثقافيا ومتناغمة بحلول الذكرى المئوية لجمهورية الصين الشعبية التي تأسست في عام 1949.

وقال زيوغانوف "إنها ليست ضربا من الخيال، إن 'أهداف المئويتين' تستند إلى تحليل علمي للاتجاهات القائمة واستقراءها".

وأشار إلى أن الحزب الشيوعي الصيني انتشل أكثر من 700 مليون شخص من براثن الفقر منذ تبنيه سياسة الإصلاح والانفتاح في أواخر سبعينيات القرن الماضي، مبينا أن أعداد السكان الذين يعانون من الفقر الآن في تناقص مستمر.

وأفاد أن الصين لديها أكبر احتياطي من النقد الأجنبي في العالم وتعمل أيضا على تطوير قطاعها العلمي بوتيرة هائلة، مضيفا أن الصين معترف بها على نطاق واسع بوصفها قائدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجيا الفائقة.

وقال إن "النجاحات لا يمكن أن تترك أحدا غير مبال، وخاصة إذا ما أخذنا في الاعتبار المواقف المبدئية للبلاد".

وتابع أنه قبل مائة سنة، كانت الصين ممزقة إلى أشلاء من قبل زمر عسكرية تدعمها قوى أجنبية كانت تعامل الصين وكأنها "مفترس يعامل فريسته".

وأضاف أنه "فقط بفضل الحزب الشيوعي الصيني، كان من الممكن توحيد البلاد وطرد المعتدين الأجانب".

وأوضح أن ميزة الحزب الشيوعي الصيني التي لا لبس فيها، هي أنه يولي أهمية كبيرة لتطوير النظرية.

وقال "أعتقد أن أشهر مثال على الابتكار في النظرية والممارسة هو مفهوم الاشتراكية ذات الخصائص الصينية".

ولفت زيوغانوف إلى أن جميع إنجازات الصين تحققت بفضل السياسة الحكيمة لقيادة البلاد، التي تمسكت بالاشتراكية ووضعت أهدافا طموحة ولكنها مدروسة جيدا لعقود قادمة.

وقال "ليس هناك شك في أنه بحلول عام 2049 سيتم إنشاء قاعدة مادية وتقنية في الصين لبناء مجتمع اشتراكي حديث".

أما بالنسبة للديمقراطية على النمط الغربي، أشار زيوغانوف إلى أنه يعتقد بأنها "ليست الترياق لكل العلل".

وأفاد أن الشعب الصيني اختار نموذجه الخاص بالتنمية الديمقراطية، وهو الأنسب لحل أهم المهام وتلبية الاحتياجات التنموية للبلاد.

وقال إن "هذا الاختيار أثبت أنه الأكثر نجاحا، وهو خير دليل على فعالية النظام السياسي في الصين تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني".

المصدر: "شينخوا"