2017-10-11

"اليونسكو" تعتمد قرارين يتعلقان بفلسطين

باريس- الوكالات: اعتمد المجلس التنفيذي لـ "اليونسكو" بالتوافق اليوم الاربعاء، مشروعي قرارين، الأول يتعلق بفلسطين المحتلة والثاني يتعلق بالمؤسسات التربوية والتعليمية في الأراضي العربية المحتلة.

وأعلن عن ذلك لاذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، ظهر اليوم الاربعاء، منير أنسطاس المندوب المناوب لدولة فلسطين في "اليونسكو"، مبينا أن هذه القرارات ملزمة أخلاقيًا لجميع الدول الأعضاء لكنها لا تشكل وسيلة ضغط على الاحتلال، إنما يمكن الاستفادة منها كدلائل ومرجعيات قانونية بالمحافل الدولية الأخرى في المستقبل.

وأعرب أنسطاس عن أمله بأن يتم عقب انتخاب المدير العام الجديد لمجلس منظمة "اليونسكو" إعادة النظر في جميع هذه القرارات، والتركيز على تنفيذ المطالب المدرجة فيها كطلب إرسال بعثة مراقبة إلى القدس الذي تم قبل ثماني سنوات ورفضت دولة الاحتلال السماح لخبراء اليونسكو حينها القيام بذلك.

من جانبه، رحب وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، باعتماد المجلس التنفيذي التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، بالإجماع، القرارين الخاصين بفلسطين وهما: فلسطين المحتلة، والمؤسسات الثقافية والتعليمية. وشكر الدول على مواقفها في دعم قرارات فلسطين التي تحافظ على الإرث والتراث التاريخي والمقدسات في فلسطين.

وقال المالكي: "على الرغم من المحاولات الفاشلة لسلطة الاحتلال في تقويض قرارات فلسطين في اليونسكو، إلا أن العالم يجمع على إبقاء فلسطين أولوية على أجندته".

وطالب المالكي دول المجتمع الدولي بتنفيذ قرارات منظمة "اليونسكو"، والتي تؤكد على أهمية مدينة القدس والحفاظ عليها من التدمير، كمهد للديانات وعاصمة للتراث والثقافة.

وأكد على ضرورة أن تقوم المديرة العامة للمنظمة الدولية بممارسة مهامها والضغط على إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، وإرسال مندوب للتواجد بشكل دائم في القدس، لمراقبة ما تقوم به دولة الاحتلال، السلطة القائمة بالاحتلال، من انتهاكات وإجراءات تهويدية وتدميرية تسعى من خلالها إلى طمس معالم مدينة القدس التاريخية والحضارية والدينية أو تغيير الوضع القائم فيها.