2017-10-08

تقرير للأمم المتحدة: تحالف العدوان بقيادة السعودية قتل 683 طفلا يمنيا

نيويورك- الوكالات: قالت وكالة "رويترز" إنها اطلعت على مسودة سرية للأمم المتحدة تتهم فيها تحالف العدوان السعودي بالتسبب بقتل وتشوية المئات من الأطفال في اليمن، فيما رفضت السعودية التعليق عن الأمر.

وجاءت شهادة إدانة أممية جديدة بقتل الأطفال وتشويههم من قبل تحالف العدوان السعودي في اليمن.. حيث كشفت مصادر إعلامية عن مسودة سرية للقائمة السوداء للأمم المتحدة تضمنت إدراج تحالف العدوان السعودي فيها بسبب قتل الأطفال في اليمن.

مسودة القائمة السوداء، التي اطلعت عليها وكالة رويترز، أشارت إلى أن أفعال العدوان السعودي أدت إلى مقتل 683 حالة، ومسؤولية هذه العدوان عن 38 هجوما على مدارس ومستشفيات خلال العام 2016 فقط، وهي أرقام بعيدة جدا عن الأرقام الحقيقية من المجازر التي تقدمها المؤسسات اليمنية حول المجازر التي يرتكبها العدوان على أرض اليمن بشكل يومي.

وبحسب مصادر سياسية ودبلوماسية فإن من المقرر أن يتم تقديم التقرير إلى مجلس الأمن خلال الشهر الجاري، على أن يجري النقاش بشأنه في 31 من تشرين الأول القادم.

الرياض ترفض التعليق

وكانت بعثة السعودية في الأمم المتحدة قد أعلنت في آب الماضي عن عدم وجود مبرر على إدراج تحالف العدوان على القائمة السوداء، فيما رفض سفير السعودية لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي التعليق على المسودة الحالية إلى أن يصدر التقرير رسميا.

وأعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن المنظمة الدولية لا تعلق على وثائق مسربة، وهي تعيد للأذهان المحاولات السعودية للتأثير على القرار الأممي كما حدث في حالات سابقة.

وفي العام 2016، قرر الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، سحب التحالف العربي بقيادة الرياض من مشروع اللائحة السوداء المرفقة بالتقرير السنوي عن الاطفال والنزاعات لعام 2015. وأوردت وسائل اعلام وقتذاك ان السعودية هددت بوقف تمويل برامج انسانية للامم المتحدة.

أنصار الله تحمل الأمم المتحدة المسؤولية في توفير الغطاء لتحالف العدوان

حمّل الناطق الرسمي لمنظمة أنصار الله محمد عبدالسلام، الأمم المتحدة المسؤوليةَ في توفير الغطاء لتحالف العدوان ليرتكب المجازر الدموية بحق الشعب اليمني، وآخرها المجازر المروعة يوم الأربعاء الماضي في محافظتي صعدة وحجة وراح ضحيتها تسعة شهداء من الأطفال والنساء وجرح آخرون.

وقال الناطق الرسمي لأنصار في منشور على صفحته في الفيسبوك، الخميس الماضي، إن "قوى العدوان بتماديها في ارتكاب المجازر إنما تركن إلى مجتمع دولي يسقط في الاختبار الإنساني، وإلى أممٍ متحدة تتواطأ مع قوى النفوذ الإقليمي والعالمي على حساب سيادة وكرامة الدول والشعوب".

وأضاف: "وبقدر تأكيدنا على أن موقفنا كان ولا يزال وسوف يظل هو الدفاع عن شعبنا في مواجهة آلة القتل الأمريكية؛ فإن الأمم المتحدة مسؤولةٌ عن عواقب تلاعبها بالقضية اليمنية طمعا في أموال آل سعود وخضوعا لنفوذ الولايات المتحدة الأمريكية".

واستنكر الناطقُ الرسمي لأنصار الله تلاعُبَ الأمم المتحدة وتلكؤَها عن إدراج النظامي السعودي والإماراتي في القائمة السوداء لقتلة الأطفال، معتبرا ذلك تشجيعا منها لمزيد من القتل.