2017-09-28

الاعلام الأمريكي: الحرب السورية تضع أوزارها قريباً

"واشنطن بوست" الأمريكية

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الحرب في سوريا بعد مرور 6 سنوات على اندلاع الأزمة، تتجه حاليا نحو فصلها الأخير، مشيرة إلى أن الأسد سيبقى في السلطة إلى أجل غير مسمى.

وأضافت الصحيفة، في تقرير أن احتمال انتصار الرئيس السوري بشار الأسد في معركته كانت الأرجح والأكثر وضوحا منذ سنوات، أو على الأقل منذ عام 2015، عندما أرسلت روسيا قواتها لدعم الجيش السوري، أو ربما قبل ذلك، بعدما فشل المعارضون في الاستفادة من زخمهم في بدايات الحرب.

ونقلت الصحيفة عن جو ماكارون، المحلل في مركز السياسة العربية في واشنطن، قوله إن "الحرب التي نعرفها قد انتهت بالفعل، وما تبقى حاليا هو تقسيم الكعكة".

وأشار تقرير "واشنطن بوست" إلى أنه وفقا للسيناريو الذي يلوح حاليا في الأفق، فإن الأسد سيبقى في السلطة إلى أجل غير مسمى، ولن توجد تسوية سياسية هادفة تؤدي إلى الإطاحة به أو استبداله.

كما جاء في التقرير أن "هذا السيناريو يقدم أيضا رؤية قاتمة لمستقبل سوريا، ما يُنبئ بوجود سوريا غير المستقرة والغارقة في صراع منخفض المستوى على الأقل لسنوات مقبلة، حيث تقبع مدنها وبلداتها تحت الدمار، ويعاني شعبها من الفقر ويعجز اقتصادها عن توفير النفقات التي يحتاج إليها لإعادة بناء الدولة من جديد".

وأوضحت الصحيفة أن هذا السيناريو يقدم، مع ذلك، بعض الوضوح بشأن مصير النظام، الذي يتعرض حاليا لضغوط أقل مما سبق من أجل تقديم تنازلات أو حتى القيام بإصلاحات - بل واستطاع لأول مرة منذ عام 2012 أن يسيطر على المزيد من الأراضي أكثر من أي فصيل آخر يكافح لبسط نفوذه على الأرض.

وأخيرا، قالت "واشنطن بوست" إن "قرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقطع المساعدات عن المعارضة السورية والتراجع عن قرار سلفه الرئيس باراك أوباما بمساعدتها، يدخلنا مرحلة ينقطع فيها أي شك بشأن نجاة الأسد".

من جهة أخرى أشار تقرير "واشنطن بوست" إلى أن المبادرة الروسية الخاصة بإجراء مفاوضات في إطار أستانا سمحت بتخفيف العنف في سوريا.

وأضافت أن موسكو تسعى إلى إيجاد تسوية سياسية للأزمة السورية على أساس توافق واسع يمهد الطريق لعملية إعادة الإعمار بتمويل دولي وإضفاء الشرعية على وضع الأسد ودور روسيا في سوريا