2017-08-01

غزة: أمسية فنية حول الاغنية السياسية للشيخ امام

غزة: نظم "نادي الكتاب التقدمي" في شبيبة حزب الشعب الفلسطيني، أمس، أمسية فنية تحت عنوان "تأملات في الاغنية السياسية لفنان الشعب الشيخ امام وانعكاساتها على الفعل الثوري"، وذلك بحضور كل من طلعت الصفدي عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني والشاعر محمد الناقة ومحمد صالح منسق شبيبة الحزب في قطاع غزة.

وخلال الأمسية جرى مناقشة الاغنية السياسية وانعكاسها على الفعل الثوري، والتي من خلالها نوقشت العديد من القضايا الفكرية والسياسة والاجتماعية، حيث تميز الشيخ امام بقدرته على تطبيق النظرية على الارض، موجها من خلال الحانه وأغانيه رسائل مهمة عكس فيها واقع الشعوب المقهورة فكان صوت من لا صوت له، مدافعا شرسا عن قضايا الجماهير، ومحرضا لها لصنع التغيير لنيل الحرية والعدالة الاجتماعية.

فأغانيه كانت تحمل رسائل ونبوءات متعددة، كان من ضمنها:

* في ذكرى الميلاد العشرين.

وجه الشيخ امام رسائل متعددة للاجيال الفلسطينية.. رسائل التحدي والصمود, والتشبث بالثوابت الوطنية .. والتمسك بحق العودة والتشبث بالامل رغم الظروف الحالكة والاحباط .

* همة مين واحنا مين

عكس الشيخ امام في هذه الاغنية وبشكل واضح فكره التقدمي واليساري، وانحيازه الكامل للمسحوقين والكادحين والفقراء, والتي عكس فيها مفهوم الصراع الطبقي والعدالة الاجتماعية بكلماته البسيطه ذات المعاني الكبيرة..

* أواة المجنونة ابو برقوقة

والتي عكست قدرة الشيخ امام على قول كلمة الحق في وجه سلطان جائر .. والتي انتقد فيها رأس الهرم في النظام "السادات" بسخريته المعهودة وبطريقته اللاذعة وخفة ظله, واستطاع من خلالها تقويض الهيبة المزعومة لتلك الانظمة , التي تستخف بعقول شعوبها .

* التضليل "ده شيعة واحنا سنة."

والتي عكست حجم مؤمرات الاستعمار على العالم العربي والاسلامي في تقسيم المقسم وتجزيئ المجزء, وفقا لسياسة فرّق تسد, اما الانظمة الرجعية ابدعت في تضليل شعوبها, حيث صدقت نبوءة الشيخ امام والتي نعيش اليوم فصولها الاكثر خطرا, فالتكفير والتخوين اصبحا سمة العصر .

* بوتيكات.

والتي ناقشت ظاهرة خطيرة في المجتمع المصري "ظاهرة الفساد والرشوة والمحسوبية "، موجها من خلالها رسائل مهمة للشباب، داعيا اياهم للتمسك بالمبادئ والقيم وطهارة اليد وتجنب طرق الكسب السريع، حيث عكس فيها تجربته الخاصة والذي كان باستطاعته وبكل سهولة ان يصل للنجومية والشهرة الا انه اختار ان لا يبيع مبادئه وصمد في وجه الاغراءات، واصفا طريق الحق بانه طريق مليئ بالاشواك على ارض حارة، مؤمنا بانه سيصل من خلاله الى السعادة الابدية.

* يا ولدي.

وفيها قدم الشيخ امام خارطة الطريق للاجيال الشابة, والتي عكس من خلالها التحديات والصعوبات التي ستواجه الشباب, فسلحهم بالفكر والمبادئ, يدعوهم للاستمرار في طريق الخير رغم ظلمته وحلاكته, يشحذ من هممهم, ويرفع من معنوياتهم ويحذرهم من تسلل الاحباط اليهم .

* فاليري جسكار ديستان.

والتي نوقش من خلالها مراهنة الانظمة العربية على الغرب الاستعماري للحفاظ على عروشهم, داعيا اياهم للمراهنة على شعوبهم "فصدق حين قال .. الشعب هو صوت الإله".. ونحن نتأمل هذه الاغنية وجدنا في زيارة الرئيس الفرنسي وزوجته لمصر عام 1975 انها كانت انعكاسا لصورة زيارة دونالد ترامب وابنته للسعودية عام 2017 .