2017-07-16

حزب الشعب يستنكر إستمرار إنتهاك حقوق المواطنين في الضفة وغزة

فلسطين: عبر حزب الشعب الفلسطيني عن استنكاره الشديد لحالة التغول التي تمارسها الأجهزة الأمنية الفلسطينية على الحريات العامة واستمرار وتصاعد انتهاكاتها لحقوق المواطنين في الضفة الغربية وقطاع غزة، مشيراَ إلى أن ذلك بات مع الأسف سمة ملازمة  لعمل تلك الأجهزة الأمنية.

وقال حزب الشعب في تصريح صحفي ظهر اليوم، أن استمرار المساس بالحريات العامة وانتهاك حقوق المواطنين والتعرض لكراماتهم، حالة لم تعد تطاق.

وفي الوقت الذي جدد فيه رفضه لمشروع ما يسمى بـ"قانون الجرائم الالكترونية" وطالب بوقف العمل فيه فوراَ، عبر الحزب عن استنكاره لإستمرار حجب المواقع الإعلامية وإجراءات المنع من السفر والاعتقالات التعسفية لعدد من المواطنين، والتي آخرها قيام الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية باعتقال الدكتور عماد المصري وغيره من المواطنين على خلفية التعبير عن آرائهم وكتاباتهم من خلال تجمع سلمي أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي نفس الوقت قيام الأجهزة الأمنية في قطاع غزة باعتقال واستدعاء عدد من المواطنين، من ضمنهم الصحفي فؤاد جرادة وعامر بعلوشه والكاتب عبدالله ابو شرخ وغيرهم لنفس الأسباب وتحت ذرائع "أساءه استخدام التكنولوجيا"، مضيفاَ ان كل هذه الممارسات تؤشر على أننا أمام حالة بوليسية متنامية.

وأوضح الحزب أن هذا التناغم في عمليات الاعتقالات ولنفس الأسباب يبين حجم  الاستهتار بحقوق المواطنين وحرياتهم والامعان في المساس بها، وهي على ما يبدوا وسيلة أصحاب الانقسام البغيض للحفاظ عليه بكل الوسائل.

وختم الحزب تصريحه يقول: إن حزب الشعب وهو يجدد مرة أخرى رفضه واستنكاره الشديد لهذه الانتهاكات، يدعو للتوقف عنها فوراَ وإطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية حرية الرأي التعبير والاحتجاج السلمي في الضفة الغربية وقطاع غزة على حد سواء .