2017-04-16

الهيئة العليا للاسرى توزع رسالة الفنان مرسيل خليفة بمناسبة يوم الاسير

وجه الفنان العربي مرسيل خليفة رسالة متلفزة للاسيرات والاسرى في سجون الاحتلال بمناسبة السابع عشر من نيسان يوم الاسير الفلسطيني بالتزامن مع الاضراب الذي من المقرر الشروع فيه يوم غد (الاثنين) من خلال افواج متتالية تضم مئات الاسرى في السجون ومن القوى المختلفة تدخل تباعا في اضراب مطلبي مفتوح عن الطعام رفضا لقوانين الاحتلال والعقوبات التي تفرضها ادارات السجون بحقهم  ويهدف لتحسين الشروط والظروف الاعتقالية .

وقال عصام بكر مسؤول العلاقات الخارجية والاعلام في الهيئة " ان اتصالات جرت مع خليفة بهذا الخصوص وقد لبى الدعوة مشكورا رغم سفره  ولم يتردد في توجيه رسالة للاسيرات والاسرى تشد من معنوياتهم  في الاضراب ، وتؤكد وقوف الاحرار الى جانبهم  ، واتبع خليفة الرسالة المتلفزة باخرى مكتوبة موجه للشعب الفلسسطيني  فيما حملت كلماته التي ارسلها للاسرى موقف اصيل نابع من الاحساس العالي للفنان خليفة تجاه الشعب الفلسطيني وصوته سيعبر الى زنازين القهر لتبعث بالامل والحلم وتشد من عزيمة الاسرى وتكسر ليل العتمة والظلام لتورق الارادة والانتصار على السجان  "  

هذا ما كتبه للشعب الفلسطيني  في مقدمة الرسالة المتلفزة

"عندما خرج الفلسطينيون الى المنافي القريبة والبعيدة لم اكن بعد قد ولدت وفي العاشرة من عمري شاهدت فيلماً تسجيلياً لأناس يقفزون من حلم أرضهم ليرسوا على أشواك السياج البعيد حيث أحببت فلسطين أكثر ممّا كنت أعرف وفي شفافية تجرح ذلك الصبيّ إلى حد العتمة التي حلّت بالفلسطينيين . ومن يومها واصلت السير الشاق إلى أرض فلسطين . أشهرت الأمل في وجه الألم كتبت وغنيت وناضلت  وخضت مع كثيرين معركة الدفاع عن الهويّة والتاريخ وذلك لحماية ذاكرتنا وحقّنا في أرضنا وانتمائنا الانساني لهذه الارض . ليس سهلاً عليّ اليوم أن أحكي عن فلسطين دون أن اضطرب . أحب فلسطين ، أحب شعب فلسطين ، وهذا حقّ مشاع كما اعتقد ليس لأحد مصادرته . وهذا الحب الذي يشاركني فيه الكثيرين الذين سبقوني الى احتضان القضيّة التي ولدت من صخرة الجبل متميزّة برهافة عصفور . ها نحن يحدّق بنا الخطر دون أن نملك دفاعاً غير هذه الكلمات والايمان الاعظم بأن الشعب الفلسطيني ذاهب الى مستقبله الذي يريده ويحلم به بالرغم من كل محاولات تعطيل خطواته وتعويق ذهابه الفاتن . نضع فلسطين تحيّة كل صباح وأيقونة للحب ونرفع صوتنا ، معلنين ، أن للشعب الفلسطيني إخوة لا يحصون . وما على الطغاة إلاّ أن يبعثوا بعسسهم وجيشهم وصليل سلاسلهم لملاحقة إخوة لا يحصون . لن أقول لكم مرّة أخرى كم أحب فلسطين ولكن أقول أني استعضت بفلسطين عن العالم . فلسطين إمنحيني وهج عينيك ليكون وطني الوحيد ضد اوطان البشر . . . مرسيل خليفة