2017-04-08

غنيم: غزة قالت كلمتها بقوة.. لا للظلم ولا لعار الانقسام الأسود

غزة: أكد نافذ غنيم عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني على ان موظفي السلطة الوطنية في قطاع غزة ومعهم جماهير شعبنا قالوا كلمتهم بقوة اليوم خلال الحشد الجماهيري الضخم الذي جرى تنظيمه في ساحة السرايا بغزة، مشيراَ إلى أن رسالة الحشد كانت واضحة وقوية وهي ضد الإجراءات الظالمة التي قامت بها حكومة رئيس الوزراء "الحمد الله" من خصومات طالت كافة موظفي السلطة في قطاع غزة، موضحا بان الرسالة حملت أيضا صرخة قوية ضد واقع الانقسام الأسود إلى جانب الحصار، الانقسام الذي ولد تداعيات وظواهر خطيرة على كافة المستويات، والذي يعاني منها الغالبية الساحقة من أبناء شعبنا في قطاع غزة من موظفين وعمال وخريجين  وغيرهم .

وقال غنيم: "ان كانت قضية الاقتطاع من رواتب الموظفين قد ولدت حالة الغضب الجماهيري الواسع دفاعا عن مصالحهم، فإنها رسالة للجميع مفادها .. بان المس بمصالح الناس وسبل عيشهم وقوت أطفالهم سيدفعهم للدفاع عنها والتصدي للمتسبب بظلمهم، وبان الأكثر أمنا لحالة المجتمع والحفاظ عليه يتمثل في ايلاء الأهمية القصوى لمصالح الناس وضمان العيش الكريم لهم، وتغليب مصلحة الشعب والوطن على كافة المصالح الأخرى " .

وأضاف قائلا: "برغم أن جذر المشكلة هو الاحتلال الإسرائيلي وممارساته الإجرامية، لكننا  بانقسامنا سهلنا نفاذ هذه السياسة وتعبيراتها الكارثية لتفاصيل الحياة الداخلية الفلسطينية، وصار واضحا للجميع أن إنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة هي حجر الزاوية لتجاوز الكثير من أزماتنا المعيشية التي تعصف بالمجتمع " .

وأشار غنيم إلى ان هتافات المحتشدون اليوم التي طالبت برحيل "الحمد الله" حملت في مضامينها سخطا تجاه القرار الأخير الذي مس عشرات آلاف الأسر وهدد لقمة خبزهم وعيشهم الكريم، كما أنها رسالة غضب ضد تصريحاته الأخيرة التي وصفت موظفي غزة تارة بأنهم مستنكفين، وتارة بتحميلهم مسئولية توقفهم عن العمل .  كما أنها رسالة أيضا للسيد الرئيس ابو مازن، بان عليه التحرك لوقف هذه المجزرة، لما تحمله من دلالات اجتماعية وسياسية خطيرة، وإنصاف أبنائه الذين امتثلوا لقرارات الشرعية دائما ودافعو عنها .

وشدد غنيم على ان محصلة ما جرى يجب أن يوقظ الجميع من سباتهم، لنقتنع جميعا بان هذا الوطن للجميع، ولا يمكن لشعبنا أن يواصل سكوته تجاه من يمارس الظلم بحقه، وبان وحدة أبنائه ونضالهم المشترك دفاعا عن المشروع الوطني سيبقى دائما وأبدا الهدف الأسمى لكافة المخلصين من شعبنا بغض النظر عن انتمائهم التنظيمي او الفكري او الاجتماعي .