2017-04-08

العمالية التقدمية تصف القرار بكارثة وطنية يصيب قطاع واسع من المواطنين

غزة - مظاهرة حاشدة ضد قرار خصم الرواتب

غزة: احتشد عشرات الآلاف من موظفي السلطة الفلسطينية بمشاركة قيادات وكوادر عدد من القوى السياسية، اليوم السبت، في ساحة السرايا وسط مدينة غزة للتنديد بقرار الخصم الذي طال رواتبهم.

واحتشد المحتجون في ساحة السرايا معربين عن غضبهم من قرار الخصم، الذي اتخذته حكومة "التوافق" الوطني قبل أيام.

وطالب المتظاهرون بإقالة حكومة الدكتور رامي الحمد الله، بما وصفوه بـ"سياسة التمييز ضد غزة المحاصرة".

وأكد المتظاهرون انه لا يمكن أن تكافأ غزة بخصم رواتب موظفيها، متسائلين لماذا الضائقة المالية طالت الموظفين في قطاع غزة دون الضفة؟، مشددين أن جميع الحجج والمبررات التي ساقتها الحكومة هي حجج واهية غير صحيحة.

ودعا الموظفون الرئيس محمود عباس برفع الظلم عن أبناء قطاع غزة والدفع باتجاه الاستجابة لمطالب الشعب الفلسطيني وحقوقه وتعزيز صمود الموظفين في قطاع غزة. كما دعوا الرئيس محمود عباس بتشكيل حكومة وحدة وطنية ووضع قطاع غزة في صدارة الاهتمام.

بيان صحفي صادر عن الكتلة العمالية التقدمية

وقالت الكتلة العمالية التقدمية الاطار العمالي لـ- حزب الشعب الفلسطيني-، انها تابعت بقلق بالغ حول ما قامت به "حكومة التوافق" من خصم على الموظفين في قطاع غزة وتعتبره إجراء غير قانوني مخالفاَ لنص القانون الاساسي للسلطة الوطنية.

ووصفت الكتلة في بيان صحفي وزعته خلال التظاهرةالاحتجاجية، أن الخصم من رواتب الموظفين الحكوميين في قطاع غزة، يمثل كارثة وطنية تصيب قطاعاَ واسعاَ من المواطنين في ظل الظروف الاقتصادية والانسانية الصعبة التي يعيشها سكان القطاع في ظل الانقسام اليغيض والحصار الظالم .

ووفي الوقت الذي دعت فيه الكتلة العمالية التقدمية، جميع النقابات المهنية والعمالية في الوطن، بالوقوف بشكل جدي الى جانب هذه الشريحة حيث انها تمثل الموظفين في شطري الوطن بعيدا عن اية اعتبارات تنظيمية وسياسية، طالبت الحكومة  بالتراجع عن هذا القرار والذي يمثل مدخلا للانفصال وعدم تعزيز صمود المواطنين.