2017-04-04

60% من الأطفال المعتقلين يتعرضون للعنف، و 10% فقط سمحت لهم إسرائيل بالتشاور مع محاميهم.

"هآريتس" العبرية

قالت صحيفة "هآريتس" العبرية، ان 60% من الأطفال المعتقلين يتعرضون للعنف، وإن 10% فقط سمحت لهم إسرائيل بالتشاور مع محاميهم.

وقالت خبيرة الشؤون الفلسطينية بالصحيفة "عميره هاس"، إن لوائح الاتهام بحق الفتيان يغلب عليها الغموض وغياب التفاصيل، ولا تذكر الأدلة عن تاريخ ومكان تنفيذ رشق الحجارة من الفتية، الذين لا تزيد أعمارهم أحيانا عن 12 عاماً.

ومن بداية العام، اعتقل جيش وشرطة الاحتلال 125 قاصراً من الضفة والقدس، بعضهم يقضي مدداً إضافية في السجون لأن عائلاتهم لا تقوى على دفع الغرامات التي تصل 5 آلاف شيكل

ونسبت هاس للمنظمة الأممية للطفولة "يونيسيف" قولها في تقرير عام 2013 إن إسرائيل تعذب الفتيان بشكل كبير ومنهجي، في عنف جسدي ولفظي، وتستعمل بحقهم التهديد والأصفاد البلاستيكية المؤلمة والتفتيش العاري.

وجمعت منظمة "حرس المحكمة العسكرية" شهادات من 450 قاصراً اعتقلوا بين 2013 و2016، وتبين أن 96% منهم تم تكبيل أياديهم ومعظمهم بأصفاد بلاستيكية مؤلمة جداً، و81% منهم تمت تغطية عيونهم، و60% تعرضوا للعنف الجسدي، و49% عانوا من العنف الكلامي.

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول "بعد مرور أربعة أعوام على تقرير اليونيسف حول سلوك إسرائيل الممنهج ضد الفتيان، لا تزال الأوضاع على الأرض كما هي".