2017-04-04

كوبا وفنزويلا تهنئان بفوز لينين بانتخابات الرئاسة في الإكوادور

عواصم- الوكالات: فاز الاشتراكي لينين مورينو، مرشح الحزب الحاكم في الإكوادور، بالانتخابات الرئاسية متغلبا على خصمه اليميني غييرمو لاسو.

وأعلن المجلس الانتخابي أنه ووفقا للبيانات الأولية واستنادا إلى نتائج فرز 93.4% من الأصوات حصل مورينو على 51.04% من أصوات الناخبين، بينما حصل خصمه اليميني غييرمو لاسو على 48.96%.

 وأدلى الناخبون بأصواتهم أمس الأول لانتخاب رئيس جديد خلفا لرافاييل كوريا الذي حكم البلاد مدة عشر سنوات، في انتخابات كان المطلوب منها أن تحدد ما إذا كانت دفة الحكم ستستمر فى يد الاشتراكيين أم ستنعطف إلى اليمين.

فنزويلا: الإكوادور يصنع التاريخ ويهزم القلة العميلة للمراكز الإمبريالية

هنأ الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، الشعب الإكوادوري على فوز المرشح الاشتراكي لينين مورينو، على منافسه اليميني غييرمو لاسو، واصفا إياه بـ “النصر البطولي”.

وقالت وزارة الخارجية الفنزويلية (في بيان)، “اليوم، كما تعاني المنطقة ضربات النيوليبرالية ضد الشعوب، الإكوادور يصنع التاريخ، ويهزم القلة العميلة للمراكز الإمبريالية”.

وشدد البيان على أنه على الشعب الإكوادوري التعامل بحذر مع القوى الموجهة لصالح النزعات اليمينية.

وأضاف البيان، إن “القوى الشعبية، إدراكا منها لأهمية هذه اللحظة التاريخية، أظهرت مستوى عال من الوعي والالتزام لمواصلة تعزيز التضامن والإنسانية لبناء نموذج دولة ذات سيادة ومستقلة وحرة وسلمية”.

وبالمثل، أكد مادورو على العلاقات الأخوية التي تجمع بين البلدين.

كوبا تشيد بفوز لينين مورينو برئاسة الإكوادور

كما هنأ الرئيس الكوبي، راؤول كاسترو، الإثنين 3 أبريل/نيسان الجاري، الرئيس المنتخب في الإكوادور، لينين مورينو، بعد فوزه في انتخابات جولة الإعادة التي جرت الأحد، بين مرشح الحزب الحاكم، الاشتراكي لينين مورينو، والمصرفي السابق غييرمو لاسو.

وفي رسالة نشرتها صحيفة غرانما، ظهر الإثنين (بالتوقيت المحلي)، أكد الرئيس الكوبي على أن الإكوادور “تبدأ مرحلة جديدة من ثورة المواطن التي قادها الرئيس كوريا”. وأضاف، “سنواصل التزامنا مع هذا البلد الشقيق”.

يذكر أن زعماء إقليميين آخرين مثل نيكولاس مادورو (فنزويلا)، إيفو موراليس (بوليفيا) وسلفادور سانشيز سيرين (السلفادور) أشادو بالانتصار الذي حققه حزب اليانزا بايس الحاكم.

مادورو: هناك موجة ثورية جديدة في أمريكا اللاتينية

من جانب آخر، أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أنه سيجري محادثات مع نظيره في الأوروغوائي تاباري فاسكيز، لمناقشة تدخلات وزير الخارجية أوروجواي، رودولفو نين نوفوا في شئون فنزويلا.

وقال الرئيس خلال بث برنامجه، مع مادورو، مساء الأحد 2 أبريل/نيسان الجاري (بالتوقيت المحلي)، أن أمريكا اللاتينية يوجد بها اليوم “موجة ثورية جديدة للدفاع عن حقوقهم الاجتماعية”.

من ولاية ميراندا، وسط فنزويلا، قال مادورو أن هذه الحركات الاجتماعية ترفض محاولات فرض النموذج الليبرالية الجديدة في القارة.

وأشار تحديدا إلى حالة من فنزويلا، التي تواجه محاولات التدخل من قبل العديد من الحكومات اليمينية في المنطقة، من خلال منظمة الدول الأمريكية (OAS).

وقال مادورو ان الجمهورية البوليفارية “تطالب باحترام العالم كله والاستمرار في العيش بسلام”.

وقال في هذا الصدد إنه يأمل في محادثاته مع نظيره الأوروغوائي، استيضاح موقف وزير خارجية الأوروغواي، رودولفو نين نوفوا، وعباراته المؤيدة للتدخل في شئون فنزويلا.

وأضاف مادورو “لن نسمح لأحد بالتدخل في شؤون فنزويلا”.