2017-03-12

العفو الدولية تتهم مرة آخرى التحالف باستخدام ذخائر عنقودية في اليمن

لندن- الوكالات: أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا اتهمت فيه قوات تحالف العدوان، الذي تقوده السعودية، باستخدام قنابل عنقودية وذخائر انشطارية ضد مناطق زراعية في صعدة في شباط الماضي، التي تعد معقل الحوثيين في اليمن. وذلك بعد أن وجهت منظمة هيومن رايتس ووتش للتحالف اتهامات مماثلة في كانون الثاني، ورغم تعهد السعودية بالامتناع عن استخدام هذه الذخائر.

واتهمت منظمة العفو الدولية أمس الأول، تحالف العدوان باستخدام ذخائر انشطارية برازيلية الصنع في اليمن محظورة بموجب معاهدة دولية، للمرة الثالثة في 16 شهرا.

وقالت المنظمة في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه، إن القنابل ألقيت على ثلاث مناطق سكنية وعلى مساحات زراعية وسط صعدة (شمال) في الساعة 22،30 بالتوقيت المحلي يوم 15 شباط الماضي.

وأشارت المنظمة إلى أن تحالف العدوان استخدم هذا السلاح في مناسبات أخرى خلال عمليات قصف في اليمن، في تشرين الأول 2015 وفي أيار 2016.

وفي العام 2008، وقعت نحو مئة دولة في أوسلو اتفاقية لمنع استخدام الذخائر العنقودية، وضعت موضع التنفيذ العام 2010. ولم توقع بعد دول عديدة تنتج أو تملك مخزونات من القنابل العنقودية مثل إسرائيل والولايات المتحدة والسعودية.

ويمكن لهذه الأسلحة أن تحتوي على مئات القنابل الصغيرة التي تتوزع على مساحة كبيرة ولا تنفجر كلها وتتحول بذلك إلى ألغام مضادة للأفراد وتقتل وتشوه مدنيين خلال النزاعات وبعدها.

وقتل أكثر من 7400 شخص في اليمن منذ تدخل تحالف العدوان، بينما أصيب نحو 40 ألف شخص آخر بجروح، بحسب أرقام الأمم المتحدة.