2017-02-01

اللقاء اليساري العربي يجدد دعمه فلسطينيي الأرض المحتلة
في نضالهم ضد سياسات التطهير الإسرايلية

اكد اللقاء اليساري العربي المنعقد بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع فلسطينيي الارض المحتلة، انه يدين سياسات التمييز العنصري والتطهير العرقي من قبل دولة الاحتلال الاسرائيلي، مجددا دعمه الكامل للنضال الفلسطيني من اجل صون الحقوق القومية والاجتماعية والاقتصادية.

وقال اللقاء في بيان له، امس الاول الاثنين، "في اليوم العالمي للتضامن مع أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948، يجدد اللقاء اليساري العربي وقوفه إلى جانب أبناء شعبنا الفلسطيني المناضل والمقاوم في قلب الكيان الصهيوني، ضد سياسات التمييز العنصري، والتطهير العرقي، ومصادرة الأرض وتهويدها، وهدم المنازل وتشريد السكان الأصليين، عدا عن التهميش الاقتصادي والإفقار المنظم والتجهيل ومحاصرة برامج التعليم العربية"، مضيفا "ولا ننسى سياسات تفتيت الشخصية القومية والوطنية الفلسطينية العربية إلى أديان وأعراق ومذاهب وهويات متعددة وتذوبيها داخل المشروع الصهيوني عبر سياسة (الأسرلة) المفضوحة".

وتابع قائلا البيان: "يؤكد اللقاء اليساري العربي، مرة جديدة، دعمه أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948 في نضالهم من أجل صون حقوقهم القومية والاجتماعية، وصون أرضهم والدفاع عنها، والدفاع عن حقهم في السكن اللائق، والعمل الكريم، والتعليم بلا حدود، والتنمية الاجتماعية وتأكيد انتمائهم إلى الشعب العربي الفلسطيني وإلى ممثله الشرعي والوحيد منظمة التحرير الفلسطينية".

وتوجه اللقاء في بيانه "بالتحية إلى كل مناضل فلسطيني داخل الكيان الصهيوني الغاصب، ويخصّ بالذكر لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية والقائمة العربية المشتركة وأحزابها".