2016-12-29

حصاد جرائم الاحتلال بحق شعبنا في العام 2016

ستة آلاف أسير فلسطيني، بينهم 1140 طفلاً. وارتكاب 420 حالة تعذيب وضرب وتنكيل وإرتكاب (584) انتهاكاً بحق الصحفيين، وهدم 1023 منزلاً ومنشأة في كافة المحافظات الفلسطينية.

فلسطين: واصلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي عبر كل قواتها الحربية وأجهزتها القمعية الفاشية، خلال العام 2016، اقتراف جرائمها وانتهاكاتها اليومية بحق شعبنا الفلسطيني، دون أي رادع كان.

وفيما يلي ننشر تقريراَ خاصاَ، يتناول جزءَ من جرائم وانتهاكات الاحتلال الاسرائيلي، إستناداَ للعديد من المؤسسات الحقوقية العاملة في مجال رصد وتوثيق الانتهاكات، وهو لا يشمل العديد من الجرائم والانتهاكات التي اقترفتها قوات الاحتلال خلال العام ذاته، وفي مقدمتها جرائم القتل العمد وانتهاكات الحق في الحياة بحق المدنيين الفلسطينيين في الأرض الفلسطينية المحتلة، والتي راح ضحيتها العشرات من الفلسطينيين، وكذلك ما يترتب على الحصار المتواصل على قطاع غزة وسياسة الاغلاقات والعقوبات الجماعية وغيرها من انتهاكات لا تزال مستمرة.

ارتفاع عدد حالات الاعتقال، بينهم 1140 طفلا  

زادت قوات الاحتلال خلال العام 2016 من وتيرة الاعتقال للاسرى في كافة المناطق الفلسطينية، وشملت اعتقال 1140 طفلا تقل اعمارهم عن الثامنة عشرة، تعرض غالبيتهم إلى التعذيب وأحيانا تعذيب شديد وسوء معاملة، بهدف اجبارهم على الادلاء باعترافات تدينهم.

وفي هذا السياق، ادلى 50 طفلاَ بشهادات مشفوعة بالقسم، تتحدث عن ما تعرضوا له من تعذيب نفسي وجسدي امام ذويهم لافتا إلى إن 24 طفلا وطفلة من الذين تم اعتقالهم كانوا يعانون من اصابات مختلفة بعد تعرضهم لاطلاق نار مباشر من قوات الاحتلال.

وخلال العام 2016 اعتقلت قوات الاحتلال ما يزيد عن 135 مواطنة فلسطينية، اخضعتهن لتعذيب قاس قبل تحويل غالبيتهن إلى الاعتقال بتهم مختلفة، منهن نحو 34 اسيرة فلسطينية في معتقل "ايشل".   

هذا إلى جانب اعتقال 2000 مواطن تحت بند الاعتقال الاداري.

كما قامت قوات الاحتلال خلال العام 2016، بتنفيذ خمسين عملية اقتحام للسجون التي يتواجد بها أسرى ومعتقلين فلسطينيين، اجرت خلالها عمليات تفتيش دقيقة زادت من صعوبة الحياة للاسرى والمعتقلين داخل السجون  

كما زاد الاحتلال من عمليات العزل الانفرادي للاسرى والمعتقلين في سجونه، ليصل عددهم 23 أسير فلسطيني، كان اخرهم الأسير عبد الله البرغوثي لافتا إلى إن الأسرى الفلسطينيين خاضوا خلال العام الماضي 10 اضرابات فردية عن الطعام انتزعوا خلالها حريتهم.

الى جانب ذلك، لا زال يقبع 527 أسيراَ من ذوي الاحكام العالية "المؤبدات" من بينهم 33 اسير مصاب بالسرطان.

420 انتهاكا بالتعذيب والضرب والتنكيل

ووفقاَ لتقارير المؤسسات الحقوقية، فإن 420 حالة انتهاك سجلت بالتعذيب والضرب والتنكيل والمعاملة القاسية بحق الاسرى الذين اعتقلوا خلال عام 2016، الغالبية العظمى تشمل الاطفال الاسرى القاصرين (أقل من 18 عام).

وأكدت أن نسبة التعذيب والتنكيل وصلت الى 100% بحق المعتقلين خاصة الاطفال، وأن اشكال الانتهاكات تتعلق باستخدام الضرب والتعذيب والضغوطات النفسية بحق الاسرى إضافة الى الاصابات بالرصاص قبل الاعتقال وعدم تقديم العلاج، والحبس المنزلي بحق القاصرين في محافظة القدس، والحرمان من زيارة الاهل، والاهمال الطبي والعزل الانفرادي.

ارتكاب (584) انتهاكاً بحق الصحفيين

وشهد العام 2016 (584) انتهاكاً اسرائيلياً ضد الصحفيين الفلسطينيين.

واعتبرت بعض التقارير، أن الاعتداءات الاسرائيلية تعد الاشد عنفاً وخطورة على الصحفيين وحرياتهم الإعلامية، والتي تجسدت باستهداف الصحفيين الفلسطينيين والاجانب وتعرضهم للإصابة المباشرة بالرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز السام وغاز الفلفل، والاعتداء عليهم بالضرب والتهديد وغيره من وسائل العنف أو الإهانة والمعاملة الحاطة بالكرامة والإنسانية، واعتقالهم واحتجازهم وتمديد اعتقالهم، ومداهمة منازلهم ومصادرة أدواتهم الصحفية. وأشارت في هذا السياق، إلى أن جريمة قتل طالب الاعلام في جامعة القدس اياد عمر سجدية (22 عاما) من مدينة القدس.

كما أكدت سلط إصابة (60) حالة اعتداء على الصحفيين، من بينهم (37) حالة استهداف واعتداء مباشر كادت أن تودي بحياتهم، من بينهم (4) صحفيات.

هذا الى جانب استمرار اعتقال 23 صحفياً وناشطاً إعلامياً فلسطينياً في سجون الاحتلال.

هدم 1023 منزلاً ومنشأة في كافة المحافظات

وفي إطار سياسة التطهير العرقي بحق المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس من خلال سياسة هدم المنازل والمنشآت التجارية والصناعية والزراعية والبنى التحتية بهدف اقتلاع المواطنين من أراضيهم، هدم ودمرت قوات وأجهزة الاحتلال، ما يقارب (1023) منزلاً ومنشأة في مختلف مناطق الضفة الغربية والقدس، حيث تم هدم نحو (488) منزلاً ونحو (535) منشأة مختلفة في كافة محافظات الضفة الغربية والقدس، بالاضافة إلى اصدار اخطارات هدم لاكثر من (657) منزلاً ومنشأة خلال العام 2016، وقد أدت عمليات الهدم إلى تشريد اكثر من (1620) مواطن فلسطيني أصبحوا بلا مأوى، نصفهم من الأطفال.

وفيما يلي أبرز ما جاء في التقرير:

عمليات الهدم في محافظة القدس

قامت سلطات الاحتلال بهدم نحو (188) منزلاً ومسكناً بالإضافة إلى نحو (121) منشأة تجارية وصناعية وزراعية في مدينة القدس، كما تم اصدار نحو (227) امر هدم خلال العام 2016، ومن ابرز عمليات الهدم التي قامت بها سلطات الاحتلال في القدس هدمها لـ (6) منازل تعود لعائلات شهداء ادعت بانهم قاموا بتنفيذ عمليات ضدها، والشهداء هم بهاء عليان وعلاء ابو جمل من جبل المكبر في مدينة القدس بالإضافة إلى حسين أبو غوش وعيسى عساف و عنان ابو حبسة في مخيم قلنديا ومصباح ابو صبيح في كفر عقب شمال القدس.

كما استهدفت سلطات الاحتلال التجمعات البدوية في محيط مدينة القدس بعمليات هدم واسعة تركزت في تجمع ابو نوار شرق بلدة العيزرية حيث هدمت المدرسة الوحيدة فيها والتي تتكون من 6 غرف صفية، بالاضافة إلى منطقة جبل البابا و تجمع المعازي في جبع شمال شرق القدس مما ادى إلى تشريد عشرات الاسر غالبيتهم من الاطفال، كما تم هدم نحو (39) شقة بعضها مأهول وبعضها قيد الانشاء لمواطنين في قلنديا البلد بحجة عدم الترخيص، بالاضافة إلى هدم مسجد قيد الإنشاء في بلدة صورباهر، وقد تركزت عمليات الهدم في مدينة القدس في كل من بيت حنينا وسلوان وجبل المكبر والطور والعيسوية وعناتا وشعفاط والعيزرية وراس العمود وصور باهر وواد الجوز والنبي صموئيل، والبلدة القديمة، كما اجبر عدة مواطنين في مدينة القدس على هدم بيوتهم بايديهم تفادياّ لدفع غرامات مالية باهظة في حال تم هدمها من قبل جرافات الاحتلال.

عمليات الهدم في محافظة نابلس

قامت جرافات الاحتلال بهدم (97) منزلاً ومسكناً بالاضافة إلى هدم نحو (103) منشآت في محافظة نابلس، ومن ابرز عمليات الهدم التي تمت في المحافظة، هدم (90) منشأة سكنية وزراعية في "خربة طانا" شرق نابلس على مدى عدة شهور ادت إلى تضرر عشرات العائلات وقد تم هدم مدرسة الخربة الوحيدة، كما تم هدم منطقة "عين الرشراش" بالكامل وتتكون من (43) منشأة سكنية وحيوانية ادت إلى تشريد نحو (85) مواطنا. بالاضافة إلى هدم منزلي الاسيرين زيد عامر وامجد عليوي من مدينة نابلس حيث تتهمهم سلطات الاحتلال بالمشاركة في عملية ايتمار التي وقعت بداية اكتوبر من العام الماضي، كما تم هدم حديقة للاطفال في قرية زعترة جنوب نابلس تبرعت بها جهات مانحة وقد استهدفت سلطات الاحتلال بالهدم مناطق كل من سبسطية وقصره ودوما وبيتا ومدينة نابلس، كما تم اصدار(124) امر هدم في المحافظة.

عمليات الهدم في محافظة طوباس

قامت سلطات الاحتلال بهدم نحو (56) منزلاً ومسكناً ونحو (102) منشأة في محافظة طوباس، كان ابرزها عمليات الهدم التي تمت في خربة الحمة بالاغوار حيث تم هدم (18) مسكنا وبركسا زراعيا كما تم هدم (37) منشأة سكنية وزراعية في خربة الراس الاحمر في الاغوار الشمالية مما ادى إلى تهجير (30) مواطنا من بينهم اطفال ونساء.

كما تم هدم (37) منشأة سكنية وزراعية في خربة الفارسية بمحافظة طوباس ادت إلى تشريد تسع عائلات مكونة من 49 فردا بينهم 20 طفلا، حيث طالت عمليات الهدم منطقة ذراع عواد إلى الجنوب من طوباس ومنطقة العقبىة وخربة الدير، فيما تم ترحيل عشرات العائلات التي تسكن خربة أبزيق شرق طوباس بحجة التدريبات العسكرية. كما اصدرت سلطات الاحتلال نحو (42) امر هدم للمنازل والمنشآت في المنطقة.

عمليات الهدم في محافظة الخليل

اقدمت سلطات الاحتلال على هدم (77) منزلاً ومسكناً بالاضافة إلى نحو (66) منشأة في محافظة الخليل، ومن ابرز عمليات الهدم التي تمت هدم ( 10 ) منازل تعود لعائلات شهداء واسرى في كل من يطا ودورا وبني نعيم ودير سامت ومدينة الخليل وذلك ضمن سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها سلطات الاحتلال ضد عائلات الشهداء والاسرى، كما تم استهداف تجمّعين رعويين هما (جنبا وحلاوه) بمسافر يطا جنوب الخليل، من خلال هدم (31) مسكناً ومنشأة مما أدى إلى تهجير (139) شخصا، بالاضافة إلى هدم محمية طبيعة في منطقة "عرب النجادة" بمسافر يطّا جنوب محافظة الخليل من خلال التجريف لحدود واشجار المحمية التي تبلغ مساحتها نحو (200 دونم)، حيث تم استهدفت بالهدم مناطق سوسيا ويطا وبيت اولا وام الخير وبني نعيم و خاراس ودورا وفرش الهوى واذنا، فيما قصفت قوات الاحتلال منزلاً في بلدة صوريف بقذائف المضادة للدروع قبل ان تهدمه بواسطة جرافة عسكرية ضخمة مما ادى إلى استشهاد مواطن، كما تم اصدار نحو (127) امر هدم خلال العام في ارجاء المحافظة

عمليات الهدم في محافظة اريحا والاغوار

قامت سلطات الاحتلال بهدم (45) منزلاً ومسكناً بالاضافة إلى (41) منشأة زراعية وتجارية في كل من الجفتلك وفصايل في اريحا ادت إلى تشريد (55) فردا من بينهم (30) طفلا، كما تم استهداف تجمع آل النجوم في منطقة واد القلط جنوب غرب مدينة اريحا من خلال هدم (7) مساكن و(7) بركسات ادت إلى تضرر (35) فردا من بينهم (17) طفلاً، كما قامت قوات الاحتلال بهدم وتفكيك (6) منازل وروضة أطفال في مضارب بدو الجهالين بمنطقة ( سطح البحر ) في الطريق الواصل بين القدس وأريحا، كما تم اصدار نحو (11) امر هدم.

عمليات الهدم في محافظة رام الله

هدمت سلطات الاحتلال (8) منازل ونحو(40) منشأة في محافظة رام الله والبيرة، حيث تم هدم منزل عائلة الشهيد مهند الحلبي في بلدة سردا شمال مدينة رام الله، وقد طالت عمليات الهدم منطقة عين ايوب وحي المهلل في نعلين وبلعين وصفا غرب رام الله، كما تم اصدار (7) اوامر هدم.

عمليات الهدم في محافظة بيت لحم

هدمت سلطات الاحتلال (11) منزلاً ومسكناً بالاضافة إلى نحو(18) منشأة في محافظة بيت لحم كان ابرزها هدم مسلخ مدينة بيت ساحور قرب بيت لحم حيث تبلغ مساحته نحو 2300م، كما تم اصدار (26) امر هدم.

عمليات الهدم في محافظة قلقيلية

هدمت سلطات الاحتلال منزلا واحداً و(11) منشأة، حيث تم هدم منزل الشهيد بشار مصالحة من قرية حجة شرق قلقيلية، وقد تركزت عمليات الهدم في بلدات جيوس والنبي الياس، كما تم اصدار نحو (59) امر هدم.

عمليات الهدم في محافظة جنين

هدمت سلطات الاحتلال (4) منازل بالاضافة إلى (12) منشأة في محافظة جنين كان ابرزها هدم (4) منازل تعود لعائلات ثلاثة شهداء واسير من بلدة قباطية جنوب جنين، كما استهدفت بلدة برطعة الشرقية في عمليات الهدم. وتم تم اصدار (18) امر هدم.

طولكرم وسلفيت

هدمت سلطات الاحتلال منزلا واحدا في طولكرم و(19 ) منشأة كان ابرزها هدم عدة بركسات ومحال تجارية على مدخل قرية الطيبة جنوب طولكرم، بالاضافة إلى هدم منشأتين في محافظة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، كما تم اصدار (16) امر هدم في محافظتي طولكرم وسلفيت.

مصادر: هيئة شؤون الاسرى والمحررين، جمعية الأسرى والمحررين "حسام"، لجنة دعم الصحفيين، مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق.