2016-09-01

بيان صادر عن حزب الشعب الفلسطيني

بخصوص إخفاء اسماء النساء المرشحات للإنتخابات المحلية

رام الله: استنكر حزب الشعب الفلسطيني وأدان بشدة ما اقدمت عليه بعض القوائم الإنتخابية بشطب أسماء وصور المرشحات النساء في قوائمها لانتخابات المجالس المحلية الفلسطينية، واستبدالها وإلحاقها بأسماء أخرى، مثل "الأب او الزوج او بكلمة أخت"، وهو الأمر الذي اعتبره الحزب مساس مباشر بكرامة وحقوق المرأة الفلسطينية.

وفيما يلي نص بيان الحزب:

يستنكر حزب الشعب الفلسطيني ويدين بأقسى العبارات، توجه بعض القوائم الإنتخابية وتعمد شطبها أسماء وصور المرشحات النساء في قوائمها لانتخابات المجالس المحلية، واستبدالها وإلحاقها باسم "الأب او الزوج او بكلمة أخت"، وهو الأمر الذي اعتبره الحزب مساس مباشر  بكرامة المرأة الفلسطينية وانتكاسة كبيرة بحقوقها، وحطّ من قيمتها ودورها ومكانتها وحضورها الإنساني.

ففي الوقت الذي تحشد فيه الطاقات والقوى الوطنية والتقدمية والإنسانية والحضارية والمدنية من أجل مواجهة قوى الظلام والتطرف والقتل والوحشية التي تمثلها "داعش" و"النصرة" وشبيهاتها، تطلّ علينا حالات تخلف مقيتة تسعى الى جر المجتمع الفلسطيني الى العصر الحجري، ولربما أكثر سوءاً.

ان المرأة الفلسطينية الانسانة قبل وبعد كل شيء، وذات الحضور الوطني والاجتماعي والسياسي والاقتصادي والنقابي والتربوي والعلمي والكفاحي المميز، لن تقبل ابداً ويدعمها في ذلك كافة القوى الديمقراطية والتقدمية والحقوقية والحضارية، حالة الردة الاجتماعية هذه، وستسعى جاهدة مع كل المخلصين والشرفاء من أبناء شعبنا للتصدي لكل المظاهر والأفكار الظلامية والانفلات المتوحش تجاه حقوق الإنسان، وفي المقدمة منها تجاه مكانة وحقوق المرأة.

ان نضالات المرأة الفلسطينية المشهود لها والمعروفة بأسمائها الواضحة، ومنهن الشهيدات الماجدات في مواجهة الاحتلال، لينا النابلسي وتغريد البطمة ورجاء ابو عماشة ودلال المغربي وشادية ابو غزالة وفاطمة أبو جيش وغيرهن الكثير الكثير، سيبقين منارات تحطم ظلامية الكهوف والتوحش والاستعمار معاَ، وهو أيضاَ ما تعبر عنه اليوم اسيراتنا الباسلات في سجون الاحتلال، المعروفات تماماَ بأسمائهن وشخصياتهن وحضورهن ونضالهن الكامل والمميز .

ان حزب الشعب الفلسطيني اذ يؤكد ادانته المطلقة لهذا التوجه الظلامي، سيبقى مدافعاً صلباَ عن كرامة وحقوق المرأة في المساواة الكاملة على طريق التحرر والعدالة الاجتماعية، وهو الأمر الذي تكفله كافة الشرائع والقيم الانسانية والقوانين والمواثيق الوطنية والدولية .

ان حزب الشعب وإذ يدعو الى التصدي الى هذه الظاهرة الغريبة والشاذة عن مجتمعنا، يؤكد على أهمية تضافر كل الجهود الوطنية والاصطفاف الحقوقي والسياسي لكافة المتنورين والمناضلين والمناضلات من أجل وضع حد لهكذا تصرفات وظواهر مشينة، ويدعو الحكومة الفلسطينية ولجنة الانتخابات المركزية الى تحمل مسؤولياتهما تجاه هذه الممارسات، والى منع الصاق أي ملصق انتخابي تشطب منه صورة المرأة او أسمها، وذلك حفاظاً على مكانة المرأة الانسانية وحقوقها وتاريخها الكفاحي، وحماية لمجتمعنا من الانحدار نحو الظلامية والتوحش وهدر الحقوق .

                         انسانية المرأة ليست عورة،  اسم المرأة ليس عورة، صوت المرأة ليس عورة

                                            حزب الشعب الفلسطيني

                                                   1/9/2016